البث المباشر الراديو 9090
افتتاح المسابقة
أقامت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر الشريف، اليوم الخميس، الحفل الافتتاحى لمسابقة تلاوة القرآن الكريم الدولية الأولى من نوعها فى تاريخ الطلبة الوافدين الدارسين بالأزهر.

ويشارك فى المسابقة التى تستمر إلى الأول من إبريل المقبل، الطلبة الوافدون من 20 دولة حول العالم من قارات أوروبا، وآسيا، وإفريقيا.

تُقام المسابقة بمركز الشيخ زايد لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، بحضور مسؤولى المنظمة ورؤساء اتحاد الطلاب الوافدين، وسفير دولة إندونيسيا بمصر، ورؤساء اتحادات الطلاب الوافدين.

من جانبه، قال الدكتور محمد عبدالفضيل القوصى، عضو هيئة كبار العلماء، ونائب رئيس مجلس إدارة المنظمة، إن أكبر نعمة ينعم الله بها على عبده هى تيسير حفظه لكتاب الله وتلاوته، "واليوم وأنا أشهد على هذا الجمع الذى تتعدد فيه الجنسيات من كل دول العالم فى رحاب الأزهر الشريف من طلابه الوافدين، أجد أنه تحقق قول الله جل وعلا: "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ"، فانتم الوافدون لم تنشأوا على لسان عربى بل تتكلمون بألسنة عدة ومع ذلك اجتمعتم فى حب كتاب الله تتلونه حق تلاوته".

أضاف: "الأزهر حريص على هذا النوع من المسابقات التى تعلى روح المنافسة والتميز والتفوق لدى طلاب الأزهر الشريف الوافدين"، مؤكدًا أن تعلم القرآن وعلومه يعد حافزًا على النهضة العلمية التقدمية فى البلاد الإسلامية، فيكون التاريخ شاهدًا على أن آمة القرآن هى أعظم الأمم.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز