البث المباشر الراديو 9090
جانب من توقيع العقد بين إنبى وشركة وود ماكنزى العالمية
أعلن المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن الوزارة بدأت فى التوجه إلى إعداد أول استراتيجية شاملة لتطوير قطاع التعدين بكافة أنشطته للمساهمة فى استثمار ثروات مصر التعدينية بالشكل الاقتصادى الأمثل والعمل على زيادة القيمة المضافة لها.

جاء ذلك فى إطار تنفيذ استراتيجية الدولة للتنمية المستدامة "رؤية مصر 2030" التى تعد تنمية الثروات التعدينية احد أهم أهدافها، خلال حضور الوزير توقيع عقد تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع استراتيجية تطوير قطاع التعدين، بين شركة إنبى المسؤولة عن الأعمال الاستشارية للمشروع، وشركة وود ماكنزى العالمية، بحضور الجيولوجى فكرى يوسف وكيل الوزارة للثروة المعدنية.

وأكد الملا، توقيع العقد، أن الوزارة تستهدف أيضًا من الاستراتيجية الجديدة زيادة مساهمة النشاط التعدينى فى الناتج القومى الإجمالى والمساهمة بإيجابية فى خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية خاصة أن مساهمة الأنشطة التعدينية فى الناتج القومى حاليًا لا تتناسب مع الإمكانيات التعدينية الهائلة التى تزخر بها مصر.

وقع العقد المهندس محمد حتحوت رئيس شركة انبى، وريكاردو مونتى إلتو نائب رئيس شركة، وود ماكنزى العالمية لشئون التعدين.

وبموجب العقد المبرم تقوم وود ماكنزى كاستشارى عالمى متخصص تم اختياره لتنفيذ المرحلة الأولى للمشروع من بين عدة استشاريين عالميين بتنفيذ ما تتطلبه هذه المرحلة والتى تستهدف إجراء دراسات تشخيصية للوضع الحالى لقطاع التعدين ووضع رؤية استراتيجية للعمل بقطاع التعدين تنتهى فى أغسطس القادم، وتقوم شركة انبى بتقديم الدعم الفنى واللوجيستى والمراجعات اللازمة لإتمام التنفيذ.

وجاء اسناد تنفيذ هذه المرحلة من المشروع الى وود ماكنزى العالمية انطلاقًا من تقديمها افضل العروض ولكونها واحدة من كبريات بيوت الخبرة العالمية فى هذا المجال ولها مساهمات ناجحة فى تحديث وتطوير قطاع التعدين فى دول سلطنة عمان والأكوادور وبتسوانا.

وتتضمن المرحلة الثانية من المشروع عدة مشروعات تنفيذية بناءً على نتائج وتوصيات المرحلة الأولى ومن المستهدف الانتهاء منها أواخر العام المقبل.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز