البث المباشر الراديو 9090
المفتى ورئيس أركان الجيش الباكستاني
قال الدكتور شوقى علام، مفتي الجمهورية:، إن الشعب المصرى يثق ثقة كاملة بقدرة القوات المسلحة وأجهزة الدولة المصرية على دحر الإرهاب واجتثاثه من جذوره.

وأشار علام خلال لقائه برئيس أركان القوات المسلحة الباكستانية، الجنرال بلال أكبر، إلى أن العلماء والأجهزة الأمنية فى خندق واحد لمحاربة الإرهاب.

وأضاف مفتى الجمهورية، أن العالم بحاجة لمصر باعتبارها دولةً فاعلة فى حركة الاستقرار والسلام والأمن والتنمية فى العالم، وبحاجة أكبر إلى الثروة الفكرية فى محاربة الفكر الإرهابى التى تملكها مصر وإلى نقلها لكافة أقطار الأرض لتوضِّح للناس ما الْتَبسَ عليهم من شبهات جماعات العنف والإرهاب.

وأوضح المفتى، أن السنوات الأخيرة قد شهدت موجةً غيرَ مسبوقة من التكفير والعنف والإرهاب فى العالم كله، عانينا منها فى مصر وواجهناها بكلِّ قوة وعزيمة وشرف على المستوى العلمى الذى تقوم به المؤسسات الدينية كالأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية، وكذلك على المستوى الأمنى الذى تقوم به القوات المسلحة الباسلة وكذلك رجال الشرطة الشرفاء.

‏‎وتابع: "إننا كعلماء وقيادات تنفيذية وأمنية مسؤولون مسؤولية كاملة عن تأمين مستقبل مشرق بالأمل للأجيال الجديدة التى لم يكن لها أى ذنب فى النزاعات والحروب التى تشهدها البشرية، ومسؤوليتنا أن نُهيئَ لهذه الأجيال الجديدة الفرصةَ لبناء مستقبل ينعم فيه الجميع بالأمن والسلام والاستقرار".

وأكد علام، على أن الفكر المتطرف يعتمد بالأساس على فكرة الصراع والصدام مع الآخر، بينما الدين الصحيح يُسلِّم بتعدد الأبعاد والرؤى، ويعمل على التواصل مع الآخر والانفتاح على العالم، والإفادة من خبراته وأفكاره دون صراع أو تسفيه.

من جانبه أشاد الجنرال بلال أكبر بزيارة مفتى الجمهورية التاريخية لباكستان، مشددًا على أن مصر بفكرها الوسطى وما تملكه من أدوات معرفية وتاريخ وخبرة تمثل للعالم طوقَ النجاة من مخاطر السقوط والانحدار إلى مستنقع الفكر المتطرف.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز