البث المباشر الراديو 9090
جائزة التميز الحكومي
عقدت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى اليوم الثلاثاء مؤتمراً صحفياً للإعلان عن جائزة التميز الحكومى رسميًا، بالإضافة إلى الإعلان عن تبنى الحكومة المصرية منظومة التميز الحكومى.

جاء ذلك فى إطار توطيد العلاقات بين دولتى مصر والإمارات واستعراض أوجه التعاون بين حكومتى الدولتين، ويجرى هذا على هامش استقبال الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى والدكتور صالح عبدالرحمن نائب الوزيرة للإصلاح الإدارى للوفد الرسمى لحكومة الإمارات العربية المتحدة برئاسة  محمد القرقاوى وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل وبمشاركة وحضور عهود بنت خلفان الرومى وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة ومدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء.

وأعلنت هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى خلال المؤتمر عن تبنى الحكومة المصرية منظومة التميز الحكومى وذلك على هامش التعاون القائم بين دولتى مصر والامارات ونقل التجربة الإماراتية فى مجال إطلاق وإدارة جوائز التميز المؤسسى فضلًا عن تفعيل الاتفاقية التى قامت بتوقيعها وزيرة التخطيط مع الجانب الاماراتى فى مجال تطوير العمل الحكومى أثناء مشاركتها بالقمة العالمية للحكومات 2018 بدبى فى فبراير الماضى كما أعلنت وزيرة التخطيط عن نموذج دعم تطوير العمل الحكومى بجمهورية مصر العربية والمحاور المتضمنة.

وتأتى هذه الجائزة فى إطار حرص الوزارة على تنفيذ خطتها حول الاصلاح الادارى والتطوير المؤسسى فضلاً عن مواكبة التطورات والتغييرات فى علم الادارة الحديثة إلى جانب توطيد العلاقات بين الدول ونقل تجاربهم الناجحة والاستفادة منها بتطبيقها سعياً للنهوض بالجهاز الإدارى للدولة إضافة إلى تعزيز المنافسة بين المؤسسات الرسمية والموظفين فضلاً عن تحقيق مبادئ استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030 وما تتضمنه من محور الشفافية وكفاءة المؤسسات الحكومية.

 ورحبت السعيد، بالوفد الإماراتى وأكدت أن هذه الزيارة تعكس وتتماشى مع التعاون الوثيق بين مصر والإمارات والبعد التاريخى الذى يربط البلدين ويتسق مع روح الأخوة التى تربط الشعب المصرى وشعب دولة الإمارات على مر التاريخ قائلة إن هذا التعاون  يرعاه زعماء كل من مصر ودولة الإمارات.

 وأشارت إلى أن نسق التعاون بين وزارة التخطيط المصرية ووزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل يأتى على أساس مذكرة التفاهم التى تم توقيعها خلال القمة العالمية للحكومات 2018 بدبى منذ فبراير الماضى.

وأعربت السعيد، خلال كلمتها عن سعادتها بروح التعاون التى أبداها الوزراء والوفد الإماراتى فى جميع المجالات، مؤكدة أن هناك العديد من أطر التعاون بين الدولتين والتى تجلت منذ زيارة دبى خلال القمة العالمية للحكومات.

كما أوضحت وزيرة التخطيط أن الاتفاقية تضمنت العديد من العناصر والتى تمت مناقشة تفعيلها وأسس التعاون بها، مشيرة إلى أنها تشمل عناصر عديدة ارتبط الجزء الأكبر منها بمجالات التدريب ورفع القدرات.

 وفيما يخص جائزة التميز الحكومى أوضحت هالة السعيد، أنها تقوم على فكرة نشر ثقافة الجودة والتميز فى القطاع الحكومى، مؤكدة أن الاستثمار فى الثروة البشرية هو أهم شيء، وتابعت: "لدينا كفاءات موجودة فى الجهاز الإدارى، نريد تحفيزها حتى تطرد العملة الجيدة الأخرى الرديئة".

 وأضافت وزيرة التخطيط، أن سيكون هناك فريق عمل يسافر إلى الإمارات للتعرف على الخبرة الإماراتية فى هذا الشأن.

وقالت إنه سيتم إطلاق حوالى 60 جائزة كل عام مع الاكتفاء هذا العام بتقديم 20 فقط مع عقد العديد من المؤتمرات لتبنى شرح سياق الجائزة ومعاييرها.

 من جانبه، أوضح محمد القرقاوى، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أنه اليوم وفى أقل من شهرين منذ توقيع اتفاقية التعاون بين الدولتين فى القمة العالمية للحكومات والتى كانت تعنى بموضوع التعاون فى القطاع الحكومى ليتم اليوم تفعيل هذه الاتفاقية وتحويلها إلى أرض الواقع.

 وأكد القرقاوى، أن العلاقات بين دولتى مصر والإمارات علاقات إستراتيجية قديمة ووثيقة تقوم على التعاون والمحبة، والتطلع إلى المستقبل، موضحًا أن فضل جمهورية مصر على دولة الإمارات كبير.

 وتابع أن التشكيل الإدارى الأول لدولة الإمارات فى 1970 ضم العديد من الوزراء الذين تم تعليمهم وتأهيلهم بمصر.

 وأوضح القرقاوى، أنه تم الاتفاق على عدة نقاط أساسية خلال اجتماع اليوم حيث سيتم إطلاق جائزة التميز الحكومى إلى جانب عقد مؤتمر مصرى للتميز الحكومى والذى سيصبح مؤتمراً عالمياً يضم أفضل المتحدثين فى مجال العمل الإدارى ليتم عقده فى مصر بشكل سنوى حيث يضم ذلك المؤتمر حوالى 1000 شخصية، بهدف تبادل الخبرات والمهارات وبناء القدرات فى مجال الجودة والتميز الحكومى، وتابع أنه تم الاتفاق على تدريب عدد من المختصين فى مجال التميز الحكومى.

وأضاف أنه سيتم عقد العديد من ورش العمل فى المجال ذاته كما سيتم توفير نموذج لمراكز خدمات ليكون نموذجًا عالميًا.

 وأشاد القرقاوى، برؤية مصر 2030 والتى أعلنها الرئيس عبدالفتاح السيسى لكونها رؤية طموحًا تنظر للمواطن وللمستقبل.

وصرح وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل الإماراتى قائلاً "لدينا توجيهات من قادة دولة الإمارات بأن نعمل كفريق عمل واحد مع دولة مصر وسنتواجد بصورة دورية فى مصر لتعزيز التعاون بين الحكومتين".

 وهنأت عهود الرومى، وزيرة السعادة الإماراتية هالة السعيد بإطلاق الجائزة والتى تعد إحدى الأدوات التى تساعد على خلق بيئة عمل سعيدة بين العاملين داخل الجهات الحكومية.

 من جانبه رحب الدكتور صالح عبدالرحمن الشيخ، رئيس جهاز التنظيم والإدارة، بالجانب الإماراتي، وتناول الحديث حول جائزة مصر للتميز الحكومى، موضحًا أنها تهدف للتشجيع على التنافس الإيجابى بين المؤسسات من ناحية والموظفين من ناحية أخرى، موضحاً أنها تعد هى جائزة سنوية تضم مجموعة من الجوائز التحفيزية.

 وتابع صالح: "إن الجائزة لها لجنة استشارية برئاسة رئيس مجلس الوزراء ومقررها وزيرة التخطيط، فضلاً عن وجود لجنة تنفيذية لإدارة العمل اليومى ستقوم بدورها بالتوجه الأسبوع المقبل للإمارات للتعرف على أسلوب الجائزة وطريقة التعامل معها، مصرحًا بأنه يتم العمل حاليًا على تجهيز موقع اإلكترونى للجائزة يتضمن جميع المعلومات عن الجائزة كما يسمح من خلاله بالتقديم للمشاركين

من جانبه، أكد الوفد الإماراتى تطلعه للتعاون مع الحكومة المصرية فى مجال تطوير الخدمات الحكومية، كما اتفق الطرفان خلال اللقاء على تبادل الخبرات وإتاحة معايير المسابقات المختلفة، ووضع مؤشرات قياس التقدم وفقاً لمعايير التقارير الدولية مع إتاحة سبل تفعيل المسرعات الحكومية.

يذكر أن "جائزة مصر للتميز الحكومى" والتى تقام تحت رعاية رئيس الجمهورية تقوم من خلال تطبيق معايير وبرامج مالكوم بالدريج (Malcolm Baldrige) الأمريكية للجودة الدولية والتى تتميز بتعزيز القدرة التنافسية وتشخيص الأداء العام لإدارة النظام وتحديد نقاط القوة والضعف لتكون بمثابة قدوة لغيرها من المؤسسات لتحسين جهودها، كما تستعين أيضًا بالنموذج الأوروبى للتميز المؤسسي"EFQM" والذى يتميز بتعزيز روح الإبداع والابتكار.

 كما تضم الجائزة جائزتين رئيسيتين أولاهما للتميز المؤسسى الحكومى بينما الثانية للتميز الوظيفى مخصصة للأفراد، ويضم كل منها عدة فئات تحتوى كل فئة على جوائز فرعية.

ويأتى النموذج المصرى لتلك الجائزة كمحاكاة لنهج منظومة التميز الحكومى لدولة الإمارات الشقيقة، لما لها من تجارب وممارسات ناجحة ورائدة فى مجال إطلاق وإدارة جوائز التميز المؤسسى، والمعتمدة كمرجعية عالمية للحكومات فى تحسين الكفاءة الحكومية ونهجا لتشكيل حكومات المستقبل.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز