البث المباشر الراديو 9090
الصلاة
أجابت دار الإفتاء، على سؤال ورد إليها عبر موقعها الرسمى، يستفسر فيه السائل عن حكم الصلاة بالنعال.

وأكدت الإفتاء، أن الآثار عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم بأنه صلى مرة بغير نعال وأخرى بنعال طاهرة، ونص فقهاء الحنفية على إباحة ذلك، ورجَّح بعض العلماء، أن الصلاة فى النعال من الرخص بشرط التيقن من طهارتها، فإذا كان النعل طاهرًا جازت الصلاة به فى المسجد وغيره ما شاء من الفرائض والنوافل؛ لأن رخصة الجواز يجوز العمل بها ويجوز تركها.

وأوضحت الإفتاء، أن هذه خلاصة حكم الصلاة فى النعال، إلا أنه مع تغير الأحوال والأزمان والأمكنة وانتشار النجاسات فى الطرقات، وعدم حرص العامة على التحرز منها، وعدم وقوفهم عند الحدود وأنهم لا يفقهون مثل هذه القيود، ولمخالفة الصلاة فى النعال للآداب العامة فى عرف الناس طبقًا للتقاليد التى نشؤوا عليها نرى لهذه الأسباب أن الصلاة بغير نعال أفضل وأليق، ولا يفتى بها للعامة على الإطلاق.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز