البث المباشر الراديو 9090
الجمعية البرلمانية للإتحاد من أجل المتوسط
انتهت لجنة الشؤون السياسية والأمن وحقوق الإنسان، المنبثقة عن الجمعية البرلمانية من أجل المتوسط، إلى ضرورة  تضافر الجهود والتنسيق بين الدول وبعضها البعض لمواجهة  التطرف والإرهاب  من خلال الأدوات الإعلامية والإنترنت.

جاء ذلك فى اجتماعها، على هامش افتتاح القمة الخامسة لرؤساء البرلمانات للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، والتى تعقد اليوم السبت بالبرلمان المصرى، بحضور ممثلى البرلمان الأوروبى، ومجلس النواب الإيطالى، والبرلمان التركى.

ووافقت اللجنة على عدد من التعديلات الخاصة بالجمعية فى إطار عملها لمكافحة الإرهاب، والتأكيد على ضرورة المكافحة على مختلف السبل، وفى القلب منها الأدوات الإعلامية ووسائل الإنترنت التى تبث الكراهية والإرهاب والتطرف، مع العمل على مواجهة التحديات الاقتصادية وما يترتب عليها من إجراءات مطلوبة للتنمية المستدامة.

وأكدت اللجنة على ضرورة العمل على حماية ضحايا الأدوات الإعلامية والإنترنت من الإرهاب، بالتوازى مع الحقوق الأساسية للمواطنين فى حماية حياتهم الخاصة المكفولة لهم.

ومن المنتظر أن تستمر القمة حتى غدا الأحد، وذلك لبحث مكافحة الإرهاب فى المنطقة الأورومتوسطية.

وتناقش القمة مكافحة الإرهاب فى المنطقة الأورومتوسطية، يعقبها اعتماد الإعلان الصادر عنها، وتختتم فعاليات القمة بصورة تذكارية، كما يشهد اليوم السبت، انعقاد اللجان النوعية التابعة للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، وتشمل: لجنة الشئون السياسية والأمن وحقوق الإنسان، لجنة المرأة فى البلدان الأورومتوسطية، اللجنة الاقتصادية، لجنة الطاقة والمياه والبيئة، بالإضافة إلى اجتماعات مجموعة العمل المعنية بالتمويل وتعديل اللائحة، لجنة تحسين نوعية الحياة، التبادل بين الجمعيات المدنية والثقافة.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز


اقرأ ايضاً