البث المباشر الراديو 9090
محمد صلاح
أشاد مرصد الأزهر بالنجاح الكروى الذى حقَّقَهُ اللاعب المصرى محمد صلاح، شافعًا هذا التقدم بالأخلاق الكريمة والإنسانية المحضة، والتى تعد أنجح الوسائل فى تصحيح المفاهيم، ولا يقتصرُ السلوك القويم على رجلِ دين، بل يمكن أن يصدرُ من أى شخص آخر.

وأضاف مرصد الأزهر، أن هذا الهداف المصرى، قد نجح مع فريقه "ليفيربول" الإنجليزى، لدرجةِ أنه لا حديث اليوم إلا عن المباراة التى لعبها يوم الثلاثاء الرابع والعشرين من شهر أبريل فى "أنفيلد" فى دور النصف النهائى "ذهاب" لبطولة الليج، حيث حقق الفريق الأحمر خطوةً كبيرةً، فى سبيل الوصول إلى النهائى المزمع إقامته فى السادس والعشرين من شهر مايو.

وتحقق ذلك من خلال هدفين أحرزتهما قدم اللاعب المصرى، وفى الوقت الذى يتِمُّ فيه تناولُ الإسلام بطريقةٍ سيئة فى الصحف البريطانية، كان يتغنى مشجعو نادى "ليفربول" بالإسلام من خلال أناشيد تعبر عن انتصار الدين متمثلًا فى هذا اللاعب، فكانوا يقولون : "لو أحرز أهدافًا أكثر، فلسوف أنتمى إلى الإسلام.. وفى المسجد أجلس، فهذا هو المكان الذى أحب أن أكون فيه".

وأشار مرصد الأزهر، إلى أنه كلما أحرز اللاعب المصرى هدفًا، وهو ما حدث للمرة الثالثة والأربعين فى غضون هذا الموسم، كلما انتشرت وأضحت الأغنية أكثر انتشارًا، ونقل المرصد عن شخص يدعى حاتم قادوس، والذى يُشَجِّع فريق "ليفربول"، أنه فى البدء استغرب من تلك الأغنية: "فى السابق إذا ما ظهر أحد الملتحين كان القلق والشك يعُمُّ المكانَ، ولكن اليوم، ومع وجود محمد صلاح، يعتقد الإنجليز أن كل المسلمين بلحيةٍ مثله"، ويرى المرصدُ أنَّ محمد صلاح يعتبرُ نموذجًا للسلوك الحسن، الذى يجبُ أن يتحلّى به الجميع.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز