البث المباشر الراديو 9090
سحر نصر
أكدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، أن مصر ضمن الدول المستفيدة من زيادة رأس مال البنك الدولى.

وقالت الوزيرة، خلال كلمتها بالجلسة الأولى بمؤتمر بورتفليوا إيجيبت تحت عنوان "فرص وتحديات عهد الإصلاح" اليوم الأحد: "إن زيادة رأس مال البنك الدولى، وهى زيادة تاريخية، سيتم توجيهها للدول التى لديها قصص نجاح لبرنامج إصلاح اقتصادى ومصر من ضمن تلك الدول، مشيرة إلى أن البنك حريص على المشاركة فى تمويل مشروعات البنية الأساسية والطاقة".

وأضافت أن الاستقرار الاقتصادى والسياسى، هما أكبر حافز للمستثمرين سواء الأجانب أو العرب لضخ استثمارات جديدة، بالإضافة إلى أن المستثمرين يستغلون مصر كمركز للتصدير خصوصا فى ظل توقيعها على العديد من اتفاقيات للتجارة الحرة مع دول إفريقيا وأوروبا، فضلا عن حجم السوق المصرية الضخمة، مشيرة إلى أن أبرز المستغلين لتلك الميزة هى الصناعات الغذائية، كما أن هناك اهتماما باستغلال محور قناة السويس فى التصدير، وذلك ضمن مبادرة إعادة إحياء طريق الحرير.

وأكدت أن الأهم حاليا هو استكمال مسيرة الإصلاح الاقتصادى للترويج وجذب الاستثمار، وذلك بعد ثقة السوق والعالم والمؤسسات الدولية فى تلك الإصلاحات، مشيرة إلى أن الوزارة مهتمة خلال الفترة المقبلة بتوفير التعليم لقطاعى التعليم والصحة، وزيادة مشاركة القطاع الخاص فى الاستثمار بالقطاعين، بجانب توفير التمويل لمشروعات البنية الأساسية.

وقالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى إنها لمست تفاؤل المستثمرين الأجانب بمناخ الاستثمار فى مصر، خلال مشاركتها فى اجتماعات الربيع للصندوق والبنك الدوليين، كما أعلنت زيادة عدد الشركات المؤسسة فى مصر بنسبة 100% منذ بداية 2018، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ولفتت إلى أن الاستقرار السياسى والاقتصادى الذى تتمتع به مصر، حفز تدفق الاستثمارات خلال الفترة الأخيرة، خاصة مع حجم السوق الكبير للاقتصاد المصرى، واتفاقيات التجارة الموقعة عليها مصر، والتى تفتح مجال التصدير لحوالى 500 مليون نسمة فى إفريقيا والمنطقة العربية.

وأعلنت الدكتورة سحر نصر أن الوزارة تضع اللمسات الأخيرة على اتفاقية تمويل دولية كبيرة فى مجال الصحة، بعد أن تم الإعلان عن تمويل تطوير منظومة التعليم بقيمة نصف مليار دولار خلال الأيام الماضية.

وقالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى إن خطة الوزارة قصيرة الأجل تستهدف استكمال مسيرة الإصلاح الاقتصادى خاصة بعد كسب ثقة المستثمر، موضحة أن الاستثمار فى المواطن من أولوياتها خلال الفترة المقبلة.

وأضافت أنه تم رصد نحو 500 مليون دولار لدعم مبادرة التعليم وتحسين مستوى الطلاب فى المراحل الأولى من العمر،كاشفة عن عقد مبادرة فى القريب العاجل مع وزير الصحة للاستثمار للمواطن المصرى ،مشيرة إلى أن هناك مفاوضات للاتفاق على مبلغ مالى محدد لهذه المبادرة.

وأكدت أن مشاركة القطاع الخاص وخصوصا فى قطاعى التعليم والصحة تدعم عمليات الإصلاح، مشيرة إلى أن من قصص النجاح فى التعاون بين القطاع الخاص والحكومى إنشاء أكبر محطة طاقة شمسية فى العالم فى أسوان.

تجدر الإشارة إلى أن مساهمى البنك الدولى كانوا قد أقروا خلال اجتماعات الربيع، الأسبوع الماضى، زيادة رأس المال المدفوع بقيمة 13 مليار دولار، بما يتيح رفع القروض الكلية إلى نحو 80 مليار دولار فى السنة المالية 2019، من نحو 59 مليار دولار العام الماضى، لتصل فى المتوسط إلى نحو 100 مليار دولار بحلول 2030.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز