البث المباشر الراديو 9090
كتابة أكير مصحف فى العالم
قرر عبدالله محمد عبد الستار، 41 عاما، خطيب بإدراة أوقاف مركز ميت غمر، بمحافظة الدقهلية، أن يتحدى الجميع ويكتب أكبر مصحف فى العالم ليسجله فى موسوعة جينيس بعد إعلان الإمارات عن طباعتها لأكبر مصحف فى العالم عام 2012.

تأثر عبد الله بحديث سمعه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو: "من أراد الدنيا فعليه بالعلم ومن أراد الآخرة فعليه بالعلم ومن أرادهما معا فعليه بالعلم".

وعلم عبد الله بكتاب "هذا محمد" الذى قامت وزارة الأوقاف الإماراتية بالدخول به كأكبر كتاب للأرقام القياسية فى 27 فبراير 2012، وكان عبارة عن طباعة فقط.

وقال عبدالله : "كان هدفى أن يكون المصحف مكتوبا بخط اليد، خصوصًا لموهبتى فى الكتابة بعد حصولى على دورات الخط التى تؤهلنى لذلك".

وأضاف عبد الله، واجهتنى الكثير من المصاعب منذ بداية الفكرة وتحديد مكان كبير للكتابة، حتى استقريت على أكبر مسجد بميت غمر، حتى يصل طول صفحة المصحف 9 أمتار فيما بلغ عرضه 6 أمتار.

وأكد عبدالله، على أنه بدأ العمل فى كتابة المصحف فى 1 مارس 2018، وتم إنجاز نصف المصحف حتى الآن، مشيرا إلى أن المصحف مكتوب على مشمع أسود مكون من 62 صفحة، والصفحة تتضمن نصف جزء مقسم على 44 سطرا، لافتا إلى أن كتابة كل سطر يستغرق نصف ساعة تقريبا.

وقال عبد الستار، إنه سجل المصحف فى "موسوعة جينيس" وأنه فى انتظار زيارة لجنة تحكيم دولية لأخذ المقاسات ووزنه حتى يتم اعتماده رسميا كأكبر مصحف فى العالم.

وأوضح أن تكلفة كتابة المصحف حتى الآن لم يتم تقديرها بالكامل، مشيرا إلى أن ثمن المشمع فقط 7 آلاف جنيه خلاف باقى المستلزمات من الفرش والألوان وغيرها.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز