البث المباشر الراديو 9090
النائب محمد فؤاد
انتقد الدكتور محمد فؤاد، عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، حملات التشويه التى يقودها البعض ضد مشاريع قوانين الأحوال الشخصية، مؤكدا أن هذه الحملات مجرد محاولات واهية للحفاظ على مكتسبات غير مشروعة.

وأوضح فؤاد، أن من يقومون بهذه الحملات لم يتقدموا بطرح بديل لإعلاء مصلحة الأسرة المصرية، وقد حان الوقت لإعادة الأمور إلى نصابها وتنحية الصراع التاريخى بين الرجل والمرأة جانبا والبحث عن المصلحة الفضلى للطفل والأسرة.

وأضاف أنه يوجد آلاف الأسر المتضررة من قانون الأحوال الشخصية الحالى بكل التعديلات التى طرأت عليه على مدار المائة عام الماضية سواء من الرجال أو النساء، ولكن الأكثر تعرضا للضرر هم الأطفال، فالأصل أن يتربى الطفل بين والديه.

وأردف: ولكن إن تعذر ذلك بالطلاق لا يجوز أن يعاقب الطفل بالحرمان من الرعاية المشتركة والمعايشة بين الأبوين، وهو ما تنص عليه اتفاقية حقوق الطفل والإعلان العالمى لحقوق الإنسان حماية لحقوق الطقل ذاته.

وأكد أن مشاريع القوانين قابلة للنقاش وللتعديل والإضافة وأنه يرحب بمشاركة الجميع فى الحوار المجتمعى للخروج بأفضل صيغة تحقق المصلحة العليا للطفل والأسرة، كما دعا عضو لجنة الخطة والموازنة قائدى حملات التشويه إلى تقبل الرأى الآخر والتخلى عن الجمود واستغلال الأطفال فى تحقيق مكاسب خاصة.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز