البث المباشر الراديو 9090
الحاجة سعدية
قامت هدى، نجلة الحاجة سعدية عبد السلام، ضحية عمرة الترامادول، بإطلاق الزغاريد، احتفالًا بالإفراج عن والدتها.

وقدمت نجلة ضحية العمرة، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "90 دقيقة"، الذى يقدمه الإعلامى محمد الباز، والمذاع على فضائية "المحور" الشكر إلى كل من دعم والدتها فى قضيتها حتى إثبات براءتها والإفراج عنها من قبل السلطات القضائية بالمملكة العربية السعودية.

وقالت نجلة الحاجة سعدية إنها لم تصدق نبأ الإفراج عن والدتها إلى أن تلقت مكالمة من السفارة ومن والدتها، التى بدى عليها الارتياح بعد الإفراج عنها، لافتة إلى أن السفارة أكدت لها أنها ستؤدى العمرة قبل عودتها إلى مصر.

كان حازم رمضان القنصل العام المصرى فى جدة، قد أكد أن القنصلية نجحت فى الإفراج عن المواطنة سعدية عبد السلام حماد العاصى، بالتنسيق مع النيابة العامة، ووزارة الخارجية السعوديتين.

جاء ذلك بعد قيام القنصلية، بتسليم أصول تحقيقات النيابة المصرية فى القضية، للجانب السعودى، والتى أثبتت براءة المواطنة.

وأضاف القنصل العام، أن القنصلية تابعت قضية المواطنة المصرية، فور إبلاغها بالواقعة، ومنذ إلقاء القبض عليها، يوم 20 مارس الماضى، حيث تم زيارتها بانتظام من قبل القنصلية، فى مقر احتجازها، وتمكينها من الاتصال بذويها، فضلًا عن التأكد من استقرار حالتها الصحية.

وأشار إلى أن القنصلية، ستقدم التسهيلات اللازمة لها، لأداء مناسك العمرة، فى مكة المكرمة، وزيارة المسجد النبوى الشريف بالمدينة المنورة، وذلك قبل مغادرتها عائدة إلى أرض الوطن، بعد استكمال الإجراءات القانونية ذات الصلة.

وتوجه القنصل العام، بالشكر إلى السلطات السعودية، على التعاون الكامل، وتقديم الرعاية اللازمة للمواطنة المصرية، أثناء فترة الاحتجاز، مؤكدًا على أن القنصلية العامة، لا تألو جهدًا فى تقديم الدعم اللازم، لأبناء الجالية المصرية الكرام، فى نطاق اختصاصها.

يذكر أن سعدية عبدالسلام حماد، 75 سنة، تم القبض عليها، فى السعودية بعد تفتيش حقيبة كانت تحملها، وتبين أن بها مواد مخدرة، وجرى التحقيق معها هناك، كما أجرت مصر تحقيقا فى الواقعة وثبتت براءتها من تلك التهمة، إذ حملها آخرون تلك الحقيبة المليئة بالترامادول دون درايتها بذلك.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز