البث المباشر الراديو 9090
على عبدالعال
قال الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب: "إذا كان المجلس فى دورى الانعقاد الأول والثانى قد حقق إنجازات على طريق إعادة بناء الدولة، فقد استكمل المجلس مسيرته خلال هذا الدور".

وأضاف عبدالعال: "لا أخفى عليكم أننى أشعر بسعادة بالغة بتلك الإنجازات العظيمة التى بذلتم فى سبيلها جهدا كبير فى فترة من أدق الفترات التى يمر بها الوطن".

جاء ذلك خلال كلمته بالمجلس، الأربعاء، فى أثناء استعراض إنجازات دور الانعقاد الثالث للبرلمان، حيث أكد عبدالعال أن المجلس استطاع أن يقطع خطوات واسعة فى تهيئة البلاد نحو الإصلاح الاقتصادى باستكمال المنظومة التشريعية التى يتطلبها هذا الإصلاح، إذ بلغ عدد مشروعات القوانين التى أٌقرها المجلس فى دوره الحالى 197 مشروع قانون، بإجمالى 2757 مادة، وهو أكبر عدد مواد لمشروعات قوانين أقرها المجلس منذ بدء الحياة النيابية فى مصر عام 1866.

وأضاف عبدالعال: "إننى أيها الأخوة والأخوات، ما ادخرت جهدا لأكون لكم جميعا، فلم أنكر على أحد رأيا، طالما لم يخرج عن القانون والتقاليد البرلمانية السليمة، ولم أتأخر لحظة عن حماية النظام واحترامه، وعلى الرغم من الحوار الساخن الذى شهدته هذه القاعة فى بعض الأحيان، فقد وجدت منكم أغلبية ومعارضة العون فى إرساء هذه القيم التى تعتز بها الديمقراطية، ولقد اضطلع مجلس النواب فى هذا الدور بأهم وأخطر اختصاصاته السياسية، وهو استعمال حقه الدستورى فى تزكية الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، لفترة رئاسية ثانية تأكيدا لاستمرار مسيرة النماء وترسيخ الأمن والأمان".

وتابع رئيس مجلس النواب: "حظى هذا الدور بلقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، لأداء اليمين الدستورية، واستمع الأعضاء فيه لبيانه الذى أكد فيه على وضع بناء الإنسان المصرى على رأس أولويات الدولة من خلال إطلاق حزمة من المشروعات والبرامج الكبرى استنادا إلى نظم علمية لتطوير منظومتى التعليم والصحة، موضحا حقائق الموقف على صعيد الجبهة الداخلية وعلى المستوى العربى والدولى".

وأكد رئيس البرلمان أن الدورة شهدت تعاونا وثيقا بين المجلس والحكومة السابقة برئاسة المهندس شريف إسماعيل، التى أنجزت الكثير، ومهدت الطريق للحكومة الجديدة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، التى عرضت برنامجها على البرلمان وناقشه الأعضاء من خلال تقرير اللجنة الخاصة، فأسفرت المناقشات الموضوعية والبناءة عن منح ثقة هذا المجلس للحكومة الجديدة لتستكمل، ونحن معها، مسيرة البناء والعطاء.

ولفت عبدالعال إلى تعاظم دور اللجان النوعية باعتبارها البوتقة التى تنصهر فيها جهود الأعضاء فى البحث والدراسة، وإعداد التقارير للعرض على المجلس، ومناقشة مشكلات الجماهير، والسعى إلى حلها، مشيرا إلى دور المرأة فى المجلس، إذ شاركت فى مختلف مجالات النشاط البرلمانى بفاعلية وإيجابية، فلم تقف عند حد أعمال المجلس بالداخل بل كان صوتها مسموعا، وجهدها مشرفا فى المحافل والمؤتمرات الدولية.

وأشار عبدالعال إلى تفعيل الدور السياسى للمجلس بجانب دوريه التشريعى والرقابى، وتمثل ذلك فى متابعة الأحداث على الساحتين العربية والدولية، وانفتاحه على المجالس النيابية فى مختلف دول العالم، وعلى المنظمات البرلمانية والدولية، تأكيدا لمعنى التعاون الدولى فى النطاق البرلمانى.

واختتم عبدالعال كلمته برسالة وجهها للأعضاء قال فيها: "لقد كان لتعاونكم المخلص مع المنصة عظيم الأثر على الأداء الطيب الذى ظهر به المجلس، وكنتم الأوفياء بالأمانة التى استودعكم إياها شعب مصر العظيم، وكنتم وجها مشرفا للديمقراطية، فأثبتم بأدائكم الراقى أن الحوار يجب أن يكون حوارا موضوعيا، وذلك للوصول للأفضل وبلوغ أنسب الحلول".

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار