البث المباشر الراديو 9090
غادة والى_ وزيرة التضامن الاجتماعى
قالت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، إن المشروعات الثلاثة الكبرى لمحطات سيمنز، والتى افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسى، صباح الثلاثاء الماضى، أدت إلى تشغيل 24 ألف عامل لمدة لا تقل عن 30 شهرًا، بما يعنى 145 مليون ساعة عمل.

وأضافت وزيرة التضامن أن كل فرد عمل فى محطات بنى سويف، أو البرلس، أو العاصمة الإدارية، مرتبط بـ 4 إلى 5 أفراد على الأقل هم حجم أسرته، أى أن 100 ألف مصرى تقريبًا قد استفادوا بدخل منتظم لعامين ونصف، واكتسبوا مهارات مؤهلة لسوق العمل.

وأكدت أن هذه المشـروعات هى استثمارات على طريق تحقيق العدالة الاجتماعية المنشودة فى ربوع مصر دون تمييز للعاصمة والمدن على حساب الريف والأطراف.

وألقت الدكتورة غادة والى، فى مقالٍ لها نشرته صحيفتا "الأهرام"، و"المصرى اليوم"، بعنوان "ما لم يقله د. محمد شاكر"، الضوء على ما لم يقله وزير الكهرباء خلال فعاليات الافتتاح، من جوانب تخص العدالة الاجتماعية والتنمية البشرية، وعلى مجموعة من القيم التى نراها الجميع جلية فى هذه المشروعات.

وقالت والى، إنها شهدت بفخر شديد حفل افتتاح محطات الكهرباء الكبرى فى العاصمة الإدارية الجديدة، وبنى سويف، والبرلس بكفر الشيخ، بالإضافة إلى 5 مشروعات أخرى فى مجال الكهرباء والطاقة المتجددة، مشيرة إلى أن الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء استعرض استراتيجية الطاقة ومكونات الخطة وتفاصيل هذا الإنجاز الكبير، وأفاض فى شرح استراتيجية الطاقة سواء الكهربائية، أو فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة وما تضيفه هذه المحطات وغيرها من المشروعات إلى القدرات المصرية فى مجال الكهرباء، سواء كان فى مجال التوليد، أو النقل، أو التخزين والضخ، لافتة إلى أنه أظهر فى عرضه عظمة هذا العمل العملاق من الجانب الهندسى، كما أظهر أيضًا، حجم التمويل والاستثمارات التى تكلفتها هذه المشروعات التى تمثل نُقلة نوعية، وخطوة مهمة وسطرًا مشهودًا فى كتاب التاريخ.

وأوضحت، خلال المقال، أن العدالة الاجتماعية تتمثل فى أن تتيح الدولة لجميع مواطنيها فرصًا متساوية فى التنمية، بغض النظر عن جنسه أو دينه أو انتمائه لطبقة اجتماعية أو أخرى.

وأشارت إلى أن إتاحة الطاقة الكهربائية للجميع، ينتج عنه فرص متساوية للطالب فى الصعيد الذى يحتاج للكهرباء فى ساعات الليل ليحصل ويستذكر دروسه، فتتاح له نفس فرصة الطالب فى القاهرة، كما أن إتاحة الطاقة الكهربائية تتيح إضاءة الملاعب فى مراكز الشباب لممارسة الرياضة والتى تمثل فرصًا متساوية فى الترفيه والتدريب لدخول المسابقات لفرق الصعيد وشبابه، فضلًا عن إتاحة الطاقة للصانع فى مصنعه، والعامل فى ورشته.

ولفتت الوزيرة إلى أن إتاحة الطاقة فى المستشفيات لحضانات الأطفال، ولجهاز التنفس الصناعى ولغرفة العمليات تتيح فرصة متساوية فى الحياة، مشيرة إلى أن الكهرباء المنتظمة المستمرة تحفظ الطعام فى ثلاجة الفقراء فى القرى والأرياف وتتيح لهم مشاهدة التليفزيون وتمثل لهم الأمان عندما تضاء الطرق والميادين.

وألقت الوزيرة الضوء فى سياق المقال، على جانب التنمية البشرية والاجتماعية، لارتباطه بالتشغيل وبالحد من الفقر، وقالت، إن الخروج من دائرة الفقر لا يتحقق إلا بالعمل وإتاحة فرص عمل توفر دخلًا منتظمًا مجزيًا وهو أحد أهم جوانب المشروعات القومية الكبرى التى تنتشر فى مصر، ولا يلقى عليها الضوء الكافى، مشيرة إلى أن هذا الجانب تعرض له الدكتور شاكر سريعًا.

وأضافت أن ما لم يقله الدكتور شاكر، أيضًا، هو ما تعكسه هذه الإنجازات من قيم افتقدناها لسنوات، لكنها أساس وشرط لتحقيق أية نجاحات على كل المستويات، ولخصتها فى قيمة تحديد المشكلات والتخطيط العلمى الدقيق، وقيمة الالتزام الدقيق بالخطط الموضوعة، والإصرار على تنفيذها رغم التحديات وباستخدام أحدث التقنيات والاستعانة بأفضل الخبرات الدولية، وقيمة الجودة والإتقان فى التنفيذ.

وأوضحت وزيرة التضامن أن أدبيات التنمية كانت تشير إلى أهمية "الإرادة السياسية" وتعتبرها شرطًا للتنمية وللتغيير، ولكن هذه الأدبيات الدولية استعاضت عن هذا التعبير مؤخرًا بتعبير "الإرادة السياسية المدعومة بالموارد البشرية والمالية وروح الإصرار والعزيمة".

وأكدت أن ما لم يقله الدكتور شاكر فى سياق حديثه أيضًا، أن المشروع تضمن تدريب 600 فنى ومهندس فى ألمانيا على موضوعات فنية متخصصة وموضوعات ترتبط بالإدارة والتشغيل والصيانة فيما يعد استثمارًا غير مسبوق فى التنمية البشرية وتأهيلاً لقطاع يجعل من مصر ليس فقط دولة مصدِّرة للطاقة، ولكن للكفاءات والخبرات فى منطقة تحتاج بشدة لها، خصوصًا وأنها كفاءات شابة مصرية واعدة من مختلف المحافظات.

واختتمت الدكتورة غادة والى مقالها بأن فخرها واعتزاها قد زاد وهى تشاهد المهندسات المصريات كتفًا بكتف مع العاملين فى افتتاحات كل المحافظات من المنيا لأسوان لبنى سويف لكفر الشيخ للقاهرة، وأن "الزغاريد" أطربتها فى كل موقع شهد افتتاح المشروعات.

اقرأ أيضًا

ملف كامل عن مشروعات الطاقة فى مصر بعنوان "العاصمة الإدارية.. نورت"

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار