البث المباشر الراديو 9090
وزير الزراعة خلال مؤتمر تدشين الجمعية الافريقية للتعليم البيطرى
أعلن الدكتور عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، عن تدشين الجمعية الإفريقية للتعليم البيطرى والهيئات التشريعية، فضلًا عن إطلاق شبكة الشباب والمرأة للأعمال فى مجال الثروة الحيوانية بقارة إفريقيا.

جاء ذلك خلال مؤتمر عموم إفريقيا بشأن مؤسسات التعليم البيطرى، والمجالس التشريعية البيطرية وشبكات الأعمال التجارية الزراعية للنساء والشباب فى قطاع الموارد الحيوانية، بحضور الدكتورة منى محرز، نائب الوزير للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، والدكتورة أحمد الصوالحى، مدير المكتب الإفريقى للثروة الحيوانية، و"جوزيفا ليونيل كوريا ساكو" مفوض الاتحاد الإفريقى للاقتصاد الريفى والزراعة، ومشاركة أكثر من 300 مشارك من القارة الإفريقية، وممثلى الاتحادين الإفريقى والأوروبى، وأعضاء الرابطات الإفريقية.

وأكد وزير الزراعة أن التنمية الإفريقية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بقطاع الموارد الحيوانية، مع الآخذ فى الاعتبار أن معظم الأراضى فى قارة إفريقيا إما أرض قاحلة أو شبه قاحلة، مما يجعلها أكثر ملاءمة للإنتاج الحيوانى منها إلى إنتاج المحاصيل.

وأوضح أبو ستيت أن قطاع الإنتاج الحيوانى سيظل العمود الفقرى لسبل العيش للعديد من المجتمعات الإفريقية، لافتًا إلى أن مصر تضع قيمة عالية لهذا القطاع، بما يساهم فى التصدى لقضايا الأمن الغذائى ومتطلبات العمل فى المجتمع المصرى.

وأشار وزير الزراعة إلى أن الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 2030 فى مصر، تركز تركيزًا قويًا على الاستثمار فى قطاع الثروة الحيوانية، لافتًا إلى أن ذلك القطاع يرتبط ارتباطًا وثيقًا بوجود نظام فعال لتوفير الخدمات البيطرية.

وقال إن مهنة البيطرة تقوم بدور حاسم فى تعزيز صحة الحيوان، والرفق بالحيوان، والصحة العامة وحماية البيئة، مؤكدًا على أهمية العمل والتعاون المشترك مع الحكومات والمنظمات الوطنية، والإقليمية، والقارية، والدولية، لضمان نظام جيد للتعليم البيطرى من الأساسيات وصولًا إلى مستوى الخبرات، لتحقيق ضمان الجودة المطلوبة من الطب البيطرى.

وأكد أبو ستيت أن تأسيس الرابطة الأفريقية لمؤسسات التعليم البيطرى ستقطع شوطًا طويلًا فى تعزيز التدريب البيطرى، والتعليم والأبحاث الجيدة فى القارة، وذلك من خلال تبادل الخبرات، والممارسات الجيدة وحشد التأييد، لافتًا إلى أن رابطة المجالس التشريعية البيطرية الإفريقية ستسهم إسهامًا كبيرًا حتى نضمن أن التدريب فى مؤسسات التعليم البيطرى تلبى المستوى المعيارى المنصوص عليه فى المبادئ التوجيهية للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية.

وأكدت الدكتورة منى محرز، نائب الوزير للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، على أهمية هذا الملتقى إذ يستهدف عمل توأمة لتوحيد المناهج التعليمية المتعلقة بالطب البيطرى والثروة الحيوانية بين مصر ودول القارة الإفريقية، فضلًا عن البحث عن اليات التعاون الاقتصادى بين مصر والقارة السمراء، فى مجال الطب البيطرى والانتاج الحيوانى.

وأشارت محرز إلى أن الأيام المقبلة ستشهد الاتفاق حول تقديم خبرات مصر فى مجالى الإنتاج الداجنى والسمكى، خصوصًا أن مصر تعد من أكثر الدول خبرة فى الاستزراع السمكى على مستوى العالم.

وأكدت نائب وزير الزراعة على أهمية دعم المرأة الإفريقية وتمكين شباب القارة، خصوصًا فى مجالات الإنتاج الحيوانى المختلفة، بوصفهما عاملًا من عوامل تعزيز التنمية للقطاع ولضمان التنمية الشاملة فى البلدان الإفريقية.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار