البث المباشر الراديو 9090
وزارة الخارجية
اختُتِمت، الخميس، جولة مشاورات ثنائية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، بشأن موضوعات تغير المناخ، والتى استمرت على مدى يومين بمقر وزارة الخارجية.

شارك فى المشاورات وفدا التفاوض المصرى والأمريكى اللذان شاركا فى المفاوضات الخاصة بتنفيذ اتفاق باريس لتغير المناخ، والمتوقع أن تتوصل إلى الاتفاق على ضوابط ومحددات تنفيذ الاتفاق خلال قمة المناخ المقبلة المقرر عقدها فى بولندا نهاية العام الحالى، حيث ترأس الجانب المصرى السفير وائل أبوالمجد، نائب مساعد وزير الخارجية، ورئيس الوفد التفاوضى المصرى، والسفير تريج تالى، رئيس الوفد التفاوضى للولايات المتحدة الأمريكية.

وقال أبوالمجد إن المشاورات هدفت إلى تقريب وجهات النظر بين الولايات المتحدة بصفتها إحدى أهم الأطراف الدولية ذات التأثير على قضايا المناخ، ومصر بوصفها الرئيس الحالى لمجموعة الـ 77 والصين، ورئيس مجموعة المفاوضين الأفارقة، ومن ثم تعكس رؤى الدول النامية من هذه القضية الحيوية.

وأوضح أبوالمجد، أن المشاورات ركزت على أهم القضايا الخلافية التى لا تزال تعيق التوصل لاتفاق، وعلى رأسها مسألة الدعم المالى والتقنى وبناء القدرات المفترض تقديمها من الدول المتقدمة إلى الدول النامية لمساعدتها على تعزيز إجراءاتها لخفض الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحرارى، وكذلك للتكيف مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

جدير بالذكر أن اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ واتفاق باريس المكمل لها يكتسبان أهمية خاصة باعتبارهما تعبيرا عن التوجه الدولى للتحول إلى نمط تنموى أكثر استدامة، ومن ثم فإن أغلب القطاعات الاقتصادية ستتأثر بمخرجات مؤتمر بولندا لاسيما قطاعات الصناعة والطاقة والنقل والزراعة وغيرها.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار