البث المباشر الراديو 9090
الزكاة
قال الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، إن دار الإفتاء المصرية حددت قيمة زكاة الفطر فى رمضان الجارى 1440 هجرية ـ 2019 ميلادية بمبلغ 13 جنيها كحد أدنى عن الفرد، مؤكدا أن قيام الفرد وفقا لقدرته الشخصية وذمته المالية، بزيادتها على ذلك، خير ومودة وجبر للخواطر وتأليف للقلوب.

وأضاف المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، فى تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء، إن زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، ويقول الله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ " سورة البقرة ، وَعَن ابْنِ عَبَّاسٍ رضى الله عنهما قَالَ: "فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم زَكَاةَ الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ، وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ، فَمَنْ أَدَّاهَا قَبْلَ الصَّلَاةِ فَهِى زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ، وَمَنْ أَدَّاهَا بَعْدَ الصَّلَاةِ فَهِى صَدَقَةٌ مِنَ الصَّدَقَاتِ".

وأشار إلى أن الناس أنواع فى تعاملاتهم، أفضلهم وأحسنهم الذى يعطى ولا ينتظر أجرا من أحد، بل تكون عينه دائما على ما عند الله الصمد، وذلك هو الذى معه من الله معين، ويعيش فى شرف ويضعه الناس فوق الجبين، فهذا ما علمنا نبينا، مع كل الناس وخصوصا قرابتنا، فَعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضى الله عنه: (أَنَّ رَجُلًا قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنَّ لِى قَرَابَةً أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي، وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إِلَيَّ، وَأَحْلُمُ (أى: أصفح) عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ (أى: يزدادون قسوة) عَلَى ؟ فَقَالَ صَلَّى الله عليه وسلم: "لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمْ الْمَلَّ (أى: كأنك تطعمهم التراب الساخن من شدة خجلهم أمام حُسْن خُلُقك)، وَلَا يَزَالُ مَعَكَ مِنْ اللَّهِ ظَهِيرٌ (أى: سند ونصير) عَلَيْهِمْ، مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ").

ولفت مستشار المفتى إلى أن النبى صلى الله عليه وسلم علمنا كيف نداوى النفوس ونؤلف القلوب، فغالبا ما يميل الإنسان إلى حب نفسه ويحرص على ما فى يده ولا يعطيه لغيره، فيزداد البعد بين الناس ويقل فى ما بينهم الإحساس ويكونون أشباحا بلا أرواح، ويحتاجون إلى يد حانية هى لمغالق القلوب مفتاح، يد تزرع فى القلب الوصال والمودة، بما تقدمه لمن حولها من عطية وهدية، علمنا ذلك نبينا خير البرية ، فقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يَا مَعْشَرَ الأَنْصَارِ، تَهَادُوا، فَإِنَّ الْهَدِيَّةَ تَسُلُّ السَّخِيمَةَ (أى: تُزيل الغل والحقد)، وَتُورِثُ الْمَوَدَّةَ".

وأوضح أن زكاة الفطر غير زكاة المال، لافتا إلى أن زكاة الفطر فرض على كل مسلم، يخرجها عن نفسه وعمّن تلزمه نفقته، وأن الفقير الذى لا يملك قوت يومه لا يجب عليه إخراج زكاة الفطر، مضيفا أنه لا يجب إخراج زكاة الفطر عن الجنين إذا لم يولد قبل مغرب ليلة العيد، كما أنها لا تجب عن الميت الذى مات قبل غروب شمس آخر يوم من رمضان.

وأكد عاشور أن زكاة الفطر تخرج للفقراء والمساكين، وكذلك باقى الأصناف الثمانية التى ذكرها الله تعالى فى آية مصارف الزكاة، قال تعالى: «إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِى الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِى سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ» (سورة التوبة آية 60).

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار