البث المباشر الراديو 9090
الإقلاع عن التدخين
أكدت دراسة حديثة، أن التدخين أضراره بالغة على الدماغ، ويؤدي إلى حدوث حالة من الانكماش لا يمكن علاجه بأي طريقة، بحسب ما ذكرت "روسيا اليوم".

الدراسة التي أجراها علماء في كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس، ذكرت أن التوقف عن التدخين لا يساهم في عودة الدماغ إلى حجمه الطبيعي، ونصحت بعدم الإقبال عليه من الأساس.

ولفتت إلى أن التدخين يتسبب في فقدان أنسجة المخ، ويقضى على أغلبها، ما يؤثر بكل تأكيد على الذاكرة وجودة عملها.

كما بينت أن الطبيعي أن أدمغة البشر تفقد حجمها مع الكبر وتقدم الإنسان في العمر، إلا أن التدخين يسرع من تلك العملية قبل الأوان، كما يصبح المدخن أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر.

تقول كبيرة الباحثين في هذا الدراسة "لورا ج"، وهي من أساتذة الطب النفسي: "إن التدخين له تأثير سلبي وكبير على صحة العقل يجب الانتباه له وإجراء مزيد من الدراسات حوله".

ولفتت إلى أن أغلب اهتمامات الأطباء في هذا الصدد كانت تنصب حول أضرار التدخين على القلب والرئتين، لكن الأبحاث الجديدة تظهر أضرار خطيرة على العقل، وبالتالي لا بد من التحذير.

وبين العلماء، أن السبب حول ارتباط التدخين بصغر حجم الدماغ لا يزال مبهما، وأوضحوا أن الدراسة الأخيرة أجريت على 40 ألف مشارك.

وأكد الأطباء، في نهاية الدراسة قولهم: "على المدخنين التوقف الآن، بكل تأكيد لا يمكن تجنب الأضرار التي حدثت وانكماش الدماغ جراء التدخين، لكن يمكن منع حدوث انكماش أكثر، ووقف الوصول للشيخوخة بشكل مبكر، والإصابة بالخرف".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز