البث المباشر الراديو 9090
النوبات القلبية
كشفت فريق من الباحثين عن وجود علاقة بين عدم انتظام ضربات القلب والإصابة بالخرف.

علاقة بين عدم انتظام ضربات القلب والإصابة بالخرف

سلطت دراسة طبية حديثة، الضوء على علاقة مثيرة للقلق بين بداية مبكرة من الرجفان الأذيني (عدم انتظام ضربات القلب) وزيادة خطر تطوير أشكال مختلفة من الخرف، بما في ذلك مرض الزهايمر والخرف الوعائي.

وأجرى فريق بحثي بقيادة وينيا تشانج، الأستاذ في الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، بالتعاون مع كلية الطب جامعة " بكين"، تحليلًا شاملًا باستخدام بيانات من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، وركزوا على مجموعة سكانية لإستكشاف العلاقة بين عمر تشخيص الرجفان الأذيني وخطر الإصابة بالخرف.

وشملت الدراسة، التي نشرت نتائجها في عدد يناير من مجلة "جاما المفتوحة"، 433,746 مشاركا، منهم 30,601 لديهم الرجفان الأذيني.

وأشارت النتائج إلى أن الأفراد الذين يعانون من الرجفان الأذيني لديهم خطر متزايد للإصابة بالخرف لجميع الأسباب، مع نسب خطر معدلة من 1.42 و2.06، على التوالي.

ومع ذلك، لم تجد الدراسة صلة مهمة بين الرجفان الأذيني ومرض الزهايمر.. إلا أن الجانب اللافت للنظر في الدراسة؛ هو ارتباط العمر الأصغر في بداية الرجفان الأذيني مع زيادة مخاطر الإصابة بالخرف لجميع الأسباب، على وجه التحديد، لكل انخفاض لمدة 10 سنوات في العمر عند بداية الرجفان الأذيني، زادت نسبة الخطر المعدلة بمقدار 1.23 و1.27 و1.35 على التوالي.

ويشير هذا إلى أنه كلما تم تشخيص إصابة الشخص بالرجفان الأذيني مبكرا، زاد خطر الإصابة بالخرف في وقت لاحق من الحياة.

تجدر الإشارة بشكل خاص إلى خطر الإصابة بالخرف لجميع الأسباب لدى الأفراد الذين تم تشخيصهم بالرجفان الأذيني قبل سن 65. أظهرت هذه المجموعة أعلى نسبة خطر، تليها تلك التي تم تشخيصها بين سن 65 و74.

ومن المثير للاهتمام، وفق الباحثين، أن نسبة الخطر للرجفان الأذيني التي تم تشخيصها عند 75 عاما أو أكثر لم تكن كبيرة، مما يشير إلى ارتباط أقل في هذه الفئة العمرية.

وتؤكد نتائج الدراسة أهمية مراقبة الوظيفة الإدراكية لدى مرضى الرجفان الأذيني، خاصة أولئك الذين تم تشخيصهم في سن أصغر.

كما تسلط الدراسة الضوء على الحاجة إلى الكشف المبكر والإدارة الإستباقية للرجفان الأذيني للتخفيف من خطر الإصابة بالخرف، بما في ذلك مرض الزهايمر والخرف الوعائي.

كما لاحظت أن فهم العلاقة بين عمر ظهور الرجفان الأذيني وخطر الإصابة بالخرف أمر بالغ الأهمية في توجيه الممارسات السريرية وتحسين نتائج المرضى.

وتسهم الدراسة، بشكل كبير في مجموعة متزايدة من الأدلة على الترابط بين صحة القلب والوظيفة الإدراكية؛ مما يؤكد أهمية نهج الرعاية المتكاملة في إدارة حالات مثل الرجفان الأذيني.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار