البث المباشر الراديو 9090
القلق
أوضحت الدكتورة إيمان جابر، مدير إدارة طب نفسي الأطفال والمراهقين بالأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، أن العامل الوراثي له يلعب دورًا في القلق، كباقي الاضطرابات النفسية الأخرى.

القلق

وأضافت جابر على المنصات الرقمية لوزارة الصحة، أن يوجد الكثير من الآباء والأمهات الذين يشعرون بالقلق يعلمون هذه العادة لأولادهم وينقلون القلق لهم، فيعتادون عليه.

وأشارت مدير إدارة طب نفسي الأطفال والمراهقين، إلى أنه في حالة وجود طفل يعاني من القلق، ويعاني أحد الأبوين من المشكلة ذاتها، يعاني من المشكلة ذاتها، فلابد أن تشمل الخطة العلاجية الأب والأم أيضًا، ليتم علاجهم من القلق ويتعلموا أساليب أساليب مناسبة لتربية الطفل حتى لا يصاب بالقلق.

وكانت الدكتورة إيمان جابر، قد بينت الفرق بين الحزن والاكتئاب، وهل أي شخص حزين يكون في نفس الوقت مكتئبًا؟.

وقالت جابر إن الحزن شيء طبيعي ومشاعر نمر بها جميعًا، ولا أحد يمر بالحزن، فجميع الناس قد تمر بفترات حزن في حياتها.

الفرق بين الحزن والاكتئاب

وأشارت مدير إداراة طب نفسي الأطفال والمراهقين إلى أن الاكتئاب يختلف عن الحزن، فالاكتئاب مرض واضطراب، مضيفة أن الفرق بين الحزن والاكتئاب 3 أشياء:

أولًا: المدة "الفترة التي يكون فيها الإنسان حزينًا".

ثانيًا: السبب "الإنسان حزين بسبب أم بدون سبب، فالاكتئاب غالبًا يكون حزن شديد بدون أي سبب، أو سبب لا يستدعي كل هذا الحزن.

ثالثًا: قدرة الشخص على أداء عمله، فهناك الكثير من الأشخاص تستطيع أن تؤدي عملها وهي حزينة، لكن الاكتئاب يصاحبه خلل شديد في أداء المهام الوظيفية للإنسان، فالاكتئاب مرض لكن الحزن شيء طبيعي.

وكشفت الدكتورة إيمان جابر أن العلاج النفسي والدوائي يحسن الاكتئاب لكن لا يوجد دواء يُحسن الحزن، لأنه جزء طبيعي مهم خلقه الله في مشاعرنا التي يجب أن نشعر بها من مرة لأخرى ويجب ان نتعلم التعامل مع الحزن عند الشعور به.

علاج الاكتئاب بدون أدوية

وكانت الدكتورة إيمان جابر قد أوضحت أيضًا أنه يمكن علاج الاكتئاب بدون دواء، فيمكن الاكتفاء بالعلاج النفسي فقط.

وقالت جابر إنه يوجد الكثير من الإشاعات تقول إن أدوية الاكتئاب قد تسبب الإدمان وتسبب مشاكل نفسية، لافتة إلى أن أي دواء قد يكون له عرض جانبي، وهذه الإشاعات المنتشرة ليس لها أي أساس علمي.

وأشارت مدير إدارة طب نفسي الأطفال والمراهقين، إلى أن الاضطرابات النفسية مثلها مثل أي مرض تحتاج لعلاج وتمر الأدوية التي تعالج هذه الحالات بعدد كبير جدًا من الأبحاث كي نستطيع القول بإن هذا الدواء يؤدي لتحسن في حالات مرضى الاكتئاب، لافتة إلى أن اختيار الدواء يختلف من شخص لآخر، فلابد من وجود طبيب مختص يختار الدواء المناسب للحالة ويتابع تأثيره تحسبًا لأي أعراض جانبية قد تسبب ضررًا.

وأضافت: "ليس شرطًا أن الأعراض الجانبية التي أصيب بها أحد الأشخاص نتيجة أخذ دواء معين أن تصيبني أيضًا نفس هذه الأعراض، كما أن الشخص ليس مضطرًا أن يأخذ دواء يضره، فلابد من المتابعة الدورية مع طبيب، وإذا شعرت بأي أعراض جانبية أبلغه وهو يغير لي هذا الدواء أو يقوم بتعديل الجرعة بناءً على الأدلة البحثية التي تبين الجرعة الأفضل لكل مريض".

وأكدت الدكتورة إيمان جابر على أن الاضطرابات النفسية مثل أي مرض، فلا يصح أن أقول إني مصاب بمرض السكر وسوف أعالجه بطريقة أخرى غير تناول الدواء، مشيرة إلى ضرورة مساعدة مريض الاضطرابات النفسية بكل الطرق وهذا يبنى على الأبحاث العلمية التي توضح نوع الدواء الذي يساعد المريض.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار