البث المباشر الراديو 9090
السكر المضاف
نصح المجلس الهندي للأبحاث الطبية "ICMR"، في إرشاداته الأخيرة بالحد من السكر المضاف إلى 25 جرامًا يوميًا أو حتى إزالته تمامًا من النظام الغذائي؛ لأنه لا يضيف أي قيمة غذائية إلى الطعام بخلاف السعرات الحرارية.

ووفقًا لموقع "هندوستان تايمز"، تقول إرشادات ICMR: إن استهلاك السكر بكميات تساهم بأكثر من 5% من إجمالي استهلاك الطاقة يوميًا أو 25 جرامًا يوميًا "استنادًا إلى متوسط ​​تناول 2000 سعرة حرارية / يوم" يُعرّف بأنه "ارتفاع السكر".

وفي هذا الصدد، تدرس منظمة الصحة العالمية مراجعة توصياتها وخفض السعرات الحرارية الناتجة عن السكر إلى أقل من 5٪ سعر حراري يوميًا وفقًا لهيئة البحوث الطبية العليا.

وجاء في إرشادات ICMR أيضًا، أن الحد من السكر إلى 25 جرامًا يوميًا أفضل للصحة، وأنه يمكن التخلص من السكر المضاف تمامًا من النظام الغذائي للشخص لأنه لا يضيف أي قيمة غذائية سوى السعرات الحرارية".

السكريات المضافة مقابل السكريات الطبيعية.. ما الفرق؟

يشير السكر المضاف إلى السكر وشراب السكر المضاف إلى الأطعمة والمشروبات أثناء المعالجة والتحضير، وتشمل السكروز (سكر المائدة)، الجاجري، العسل، الجلوكوز، الفركتوز، سكر العنب وغيرها.

السكريات الطبيعية هي تلك الموجودة بطبيعتها في المواد الغذائية.

على سبيل المثال، السكريات الأحادية هي سكريات بسيطة تحتوي على جزيئات سكر واحدة مثل الجلوكوز أو الفركتوز في الفواكه.

السكريات الثنائية هي جزيئين سكر بسيطين مثل السكروز (السكر) أو اللاكتوز الموجود في الحليب.

يقول المجلس الهندي للأبحاث الطبية إن السكريات المكررة لا تحتوي على فيتامينات أو معادن.

وأوضحت هيئة الأبحاث الطبية العليا أن إضافة السكر فوق ما هو موجود بشكل طبيعي أو بطبيعته في الأطعمة يزيد من إجمالي السعرات الحرارية، لكنه لا يضيف أي قيمة غذائية.

وحضرت من أن اتباع نظام غذائي غني بالسكريات المضافة، يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السمنة والسكري وأمراض القلب والسرطان وحتى الخرف.

من ناحية أخرى، فإن تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار