البث المباشر الراديو 9090
داء الخد المصفوع أو الداء الخامس
مرض الداء الخامس من الأمراض التى قد تكون غريبه على مسامعنا، لكنها تصيب الأطفال والكبار، فما هى أعراضها وكيف يمكن التغلب عليها وتجنب الإصابة بها، وما هى المضاعفات التى يمكن أن تحدث بتطور الإصابة بالمرض؟

مرض الداء الخامس هو مرض فيروسى ويعرف أيضا باسم مرض الخد المصفوع، ويعتبر المرض الخامس المعروف بين أمراض الأطفال، وتظهر أعراضه بارتفاع خفيف فى درجة حرارة الجسم، وإحمرار الوجنتين بعض الشىء، والشعور بألم فى المفاصل وظهور طفح جلدى عام على معظم أجزاء الجسم، وفى بعض الحالات يتسبب الداء الخامس بمضاعفات صحية مزعجة، ومعقدة.

ومن أبرز المضاعفات التى يمكن التعرض لها بعد الإصابة بالداء الخامس، السيدات الحوامل اللائى يمكن أن يتسبب المرض فى إجهاضهن.

وعلى الرغم من تسبب مرض الداء الخامس فى ظهور الفطح الجلدى على الجسم، إلا أنه مرض غير معدى، ولا تقتصر خطورة الإصابة به على الأطفال الرضع فحسب، بل أن البالغين معرضين للإصابة بالمرض بنسبة تصل إلى 50%، لكن الأعراض قد تكون مختفية بالنسبة للبالغين.

ويتسبب المرض فى الشعور بالصداع والإرهاق، والتهاب الحلق، والغثيان وسيلان الأنف واحتقانه، وتظهر فى فترة تتراوح بين 4 إلأى 14 يوم من الإصابة بالفيروس، بعدها تبدأ أعراض الطفح الجلدى.

وفى حالات نادرة، قد تتطور الإصابة بالمرض لتتحول إلى أمراض عدم التنسج والتى يتوقف فيها العظم عند توليد العدد الطبيعى لخلايا الدم الحمراء، وهو نوع قاتل من المضاعفات، وترتفع الإصابه به بالنسبة للأفراد الذين يعانون من ضعف المناعة.

ولا تعرف أدوية أو تطعيمات مباشرة للوقاية من الداء الخامس، لكن عادة ما توصف السوائل وبعض أنواع الأدوية لتخفيف حدة الأعراض، ولا تستعمل المضادات الحيوية لعلاج المرض، حيث لا تقدم نتائج بالنسبة للأمراض الفيروسية.

وتعتبر الراحة أهم علاج بالنسبة للأطفال المصابة بالمرض، وفى حالة رغبة الطفل بحك جلده، ينصح باستشارة الطبيب لاستخدام ملطفات الجلد.

وتعتبر النظافة السبيل الأمثل للوقاية من انتقال المرض أو الإصابة به، بالحرص على غسل اليدين بصفة مستمرة والابتعاد عن الأماكن المزدحمة والأشخاص التى تظهر عليهم أعراض المرض.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز


اقرأ ايضاً