البث المباشر الراديو 9090
حديثى الولادة
تعد صحة الطفل عند ولادته من أهم الأشياء التي يجب أن تهتم بها الأم وتلحظها طوال الوقت حماية للرضيع وحفاظًا على حياته.

قسم جراحة الأطفال وحديثي الولادة بهيئة الرعاية الصحية

وقالت الهيئة العامة للرعاية الصحية: "صحة طفلك من وقت ولادته وخلال شهوره الأولى وطوال مراحل حياته محور اهتمامنا".

وكشفت الرعاية الصحية عبر صفحتها الرسمية على موقع "فيسبوك"، عن الخدمات التي تقدمها أقسام جراحة الأطفال وحديثي الولادة داخل مستشفياتها.

خدمات قسم جراحة الأطفال وحديثي الولادة بهيئة الرعاية الصحية

أولًا: الطهارة وإصلاح عيوب الطهارة.

ثانيًا: الفتق السري والجار سري.

ثالثًا: القيلة المائية والفتق الإربي.

رابعًا: الخصية المطاطية والخصية المعلقة.

خامسًا: الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق.

سادسًا: الأورام الليمفاوية والوحمات الدموية.

سابعًا: العيوب الخلقية بمجري البول.

ثامنًا: حالات الإمساك المزمن والسلس البرازي والعيوب الخلقية بالشرج والمستقيم.

تاسعًا: السلس البولي.

عاشرًا: الناسور والكيس الخيشومي.

حادي عشر: الناسور والكيس الدرقي.

ثاني عشر: عدم اكتمال المرئ الخلقي.

ثالث عشر: عدم وجود فتحة الشرج.

رابع عشر: الانسداد المعوي في حديثي الولادة الأطفال.

خامس عشر: استئصال الزائدة الدودية.

الشفة المشقوقة

وكانت هيئة الرعاية الصحية عبر صفحتها الرسمية على موقع "فيسبوك"، إنه أحيانًا يولد الأطفال باختلافات خلقية تحدث نتيجة لبعض العوامل الجينية والبيئية تؤثر على حياتهم فيما بعد، ومن أشهر هذه الاختلافات "الشفة المشقوقة" أو "الشفة الأرنبية".

أسباب الشفة المشقوقة

وأوضحت هيئة الرعاية الصحية أنه يولد الطفل بتشوه في الشفة العليا ويكون أحادي أو ثنائي الجانب، وغالبًا ما تكون أسبابه غير واضحة، لكن قد تكون نتيجة (لبعض العوامل الجينية، أو تناول الأم لبعض الأدوية أثناء الحمل، أو التعرض لعدوى فيروسية أثناء الحمل).

علاج الشفة المشقوقة

وتوفر الهيئة العامة للرعاية الصحية علميات إصلاح الشفة المشقوقة بحضور خبراء من الولايات المتحدة الأمريكية، بالتعاون مع "روتاري مصر"، وتتم مناظرة الحالات بعيادة جراحة الوجه والفكين بمستشفى الكرنك الدولي بالأقصر يوم الأربعاء من كل أسبوع.

الفرق بين أعراض البرد ومتحور كورونا

وكانت قد أوضحت الهيئة العامة للرعاية الصحية الفرق بين أعراض نزلات البرد ومتحور كورونا (القيء والإسهال، وآلام الأذن، وقلة النشاط)، من علامات إصابة الطفل بالإنفلونزا، لافتة إلى أن الأعراض كـ (المعاناة من الكحة الشديدة مع الإحساس بتكسير الجسم، أو فقدان لحاسة الشم أو التذوق)، من علامات إصابة الطفل بمتحور كورونا.

وقالت الهيئة: "خوفك على طفلك مع رجوع المدارس من الإصابة بعدوى نزلات البرد أو متحور كورونا يتطلب معرفتك للفرق بين النوعين".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز