البث المباشر الراديو 9090
قارب
انضمّت "مدن المياه الكبيرة فى أوروبا" التى شكّلت مركز الأنشطة القائمة على الانتفاع من المياه الحرارية الرائجة جدّا بين القرنين الثامن عشر والعشرين، إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمى.

وبحسب "يورو نيوز"، كانت سبعة بلدان قد قدّمت طلبا مشتركا لهذه المدن البالغ عددها إحدى عشرة، وهى باد إمس وبادن بادن وباد كيسينغن (ألمانيا) وبادن باى فين (النمسا) وسبا (بلجيكا) وفيشى (فرنسا) ومونيكاتنى تيرميه (إيطاليا) وباث (بريطانيا) وفرانزينسباد وكارلوفى فارى وماريانسكيه لازنيه (تشيكيا).

وأقرّت لجنة التراث العالمى بالقيمة العالمية البارزة لهذه المدن "التى بالرغم من اختلافها، تمحور نموّها على منابع مياه معدنية شكّلت جوهر نموذج تخطيط مكانى مخصّص لأغراض علاجية وترفيهية واجتماعية".

وأضفت هذه المياه الحرارية طابعا خاصا على هذه المدن، مع إقران الأنشطة العلاجية بتلك الترفيهية فى بيئة مؤلّفة من متنزهات حضرية ومسارات محبّبة لرواد منتجعات الاستجمام، فضلا عن مسارح وصالات حفلات على سبيل التعداد لا الحصر.

وقد شكّلت "مركزا بارزا للتلاقح الفكرى الإبداعى الذى أثّر على تطوير الطبّ وأنشطة استجمامية وترفيهية".

وجاء فى البيان المعتمد السبت خلال جلسة نقلت مباشرة أن "مدن المياه الكبيرة فى أوروبا تشكّل شهادة استثنائية على ظاهرة الأنشطة المرتبطة بالمياه الحرارية فى أوروبا التى تعود جذورها إلى التاريخ القديم والتى بلغت ذروتها بين العام 1700 وثلاثينات القرن الماضى".

وتلتئم لجنة التراث العالمى لليونسكو فى دورتها السنوية عبر الإنترنت حتّى 31 يوليو برئاسة تيان شوجون من فوتشو (الصين)، وهو نائب الوزير الصينى للتعليم ورئيس اللجنة الوطنية الصينية فى اليونسكو.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز