البث المباشر الراديو 9090
ماجدة محمود
واحنا صغيرين كان مُحرَّم علينا شرب الشاى، ولما نسأل عن الأسباب تكون الإجابة، إنه ضار بالصحة، لأنه يمتص الحديد من الجسم، فى الوقت اللى طول عمرنا شايفين أهالينا لا تغادر كوب الشاى أيديهم وأفواههم .. لم نعرف سر العشق الغريب بينهم، وبين كوب الشاى، إلى أن كبرنا وفوجئنا أن هناك يوما عالميا للاحتفاء بالشاى!

يا خبر أبيض! .. احتفاء بالشاى الأسود فى يوم خاص به؟! .. ليس هذا فقط، بل إن الدراسات تشير إلى أن تجارة الشاى تحقق ثلاثة من أهداف التنمية المستدامة الـ 17، وهى: "القضاء على الفقر، والقضاء على الجوع، والتمكين الاقتصادى للمرأة"، لأن رواج هذه التجارة فى الدول النامية يساعد على زيادة الدخل، ما يصب فى النهاية فى استقرار هذه المجتمعات التى تصل فيها نسب الفقر إلى أعلى معدلاتها ما يضر بالنساء، وعلى رأسها الهند، وسيريلانكا، وبنجلاديش، وإندونيسيا، وغيرهم من الدول المنتجة للشاى.

يعنى الشاى الأسود يفيد ولا يضر وينعش الاقتصاد!، نعم، فهو يُستخرج من نبات "كاميليا سينينسيس" الغنى بمضادات الأكسدة التى تقضى على الجذور الحرة فى الجسم المرتبطة بالأمراض، وأبرزها السرطان، وألزهايمر، بالإضافة إلى أن له فوائد صحية كبيرة، حيث يقلل من خطر الوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويقوى الأسنان، ويقلل الأرق ما يساعد على النوم بهدوء .

أعود إلى بدايات الاحتفال بـ "الشاى"، تمام زى احتفالنا بالقمح، والأغنية الشهيرة "القمح الليلة .. الليلة عيده، يارب بارك وزيده" .. الشاى، 21 مايو هو يوم عيده، والدول المنتجة له تحتفى هى الأخرى بمنتجها، ولكنها خرجت من إطار الاحتفال المحلى للمطالبة بـ "يوم دولى" لهذا المنتج السحرى، وكان ذلك فى المنتدى الاجتماعى العالمى عام 2004م، بمدينة بومباى بالهند، حيث أعلنت الأمم المتحدة يوم 21 مايو عيدا لـ "الشاى".

وكان الاحتفال الأول بعدها بعام بمدينة نيودلهى بالهند أيضا، وتوالت الاحتفالات بوساطة اتحادات نقابة العمال، وبعد عشرة أعوام، عادت وطالبت الهند بأن يقوم على رعاية هذا اليوم منظمة الأغذية والزراعة العالمية "الفاو"، وهو ما تحقق بالفعل.

خلاصة القول، إن استكانة الشاى "كوب الشاى الزجاجى سواء بمقبض او بدونه"، تتداول بين أيدى البشر منذ 5000 آلاف عام، كما يعد المحصول الرئيس لأكثر من 35 دولة، ويساهم فى دعم أكثر من 13 مليون شخص على مستوى العالم من صغار المزارعين وأسرهم إلى كبار التجار.

وتعمل عائدات تصديره على تمويل سلال الغذاء بهذه البلدان، إضافة إلى دعم اقتصاداتها، والعوائد الصحية كما ذكرت سالفا، وعليه أطالب الجميع أن يشرب شاى، ويتمتع بصحة حديد، ونوم هادئ سعيد .. إيه رأيكم نشرب شاى؟!

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار