كاميرات مراقبة

تراقب الإدارة العامة للمرور، برئاسة اللواء عصمت الأشقر، مساعد الوزير للمرور، حركة السيارات بواسطة كاميرات منتشرة بمحيط عملية غلق منزل المعادى من الطريق الدائرى، لربطه بطريق بلبيس والإسماعيلية، منعا للزحام والحوادث المرورية.

وقال مصدر أمنى، إنه فى إطار أعمال ربط مسار الطريق الدائرى فى تقاطعه مع طريقى الإسماعيلية - بلبيس الصحراوى، تقرر إجراء عملية غلق لمنزل الطريق الدائرى أمام القادم من المعادى فى الاتجاه طريق إسماعيلية الصحراوى وإنشاء مسار بديل تم استحداثه على بعد 150 مترا من موقع الإغلاق وتستمر لمدة 6 أشهر، وتم تعيين الخدمات المرورية اللازمة وضع الإرشادات والطواحين أمام قائدى السيارات.

 

يذكر أن اللواء علاء الدجوى، مساعد وزير الداخلية للشرطة المتخصصة، أكد أنه فى إطار اهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسى بتحديث شبكة الطرق القومية والتوسع فيها، تم تزويد هذه الطرق الجديدة بمنظومة المراقبة.

 

وأضاف الدجوى أن المنظومة تهدف إلى تقليل الاعتماد على العنصر البشرى، ورصد المخالفات إلكترونيا وربطها على الفور بغرف العمليات الرئيسية التابعة لإدارات المرور المختلفة.

 

وقال إن هناك حملات يومية تستهدف متعاطى المخدرات على جميع الطرق فى جميع المحافظات على مستوى الجمهورية، مشيرًا إلى أن هذه الحملات تستهدف سائقى النقل الثقيل وحافلات المدارس.

 

ونوه الدجوى، خلال جولته الميدانية التى قادها أعلى الطريق الدائرى بالقاهرة والجيزة والقليوبية، برفقة اللواء عصمت الأشقر مدير الإدارة العامة للمرور، أن الحملة الموسعة تستهدف ضبط جميع أنواع المخالفات وإزالة الإشغالات على الفور، التى من شأنها تعطيل حركة المرور، وذلك فى ضوء توجيهات اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية.

وأشار اللواء علاء الدجوى، إلى أنه تم نشر 10 كاميرات مراقبة "رادارات" على امتداد الطريق الدائرى ويتم ربطها بغرفة العمليات المركزية بالإدارة العامة للمرور، مشددًا على أن جميع كاميرات المراقبة المنتشرة على الطرق تعمل بكفاءة وليست مجرد هياكل.

وأكد أنه تم إزالة جميع محال إصلاح الكاوتشوك العشوائية على الطريق الدائرى والسلالم العشوائية، ومواصلة إزالة الإشغالات، قائلا: "لن نسمح بأى تجاوز أو مخالفة قد تعطل حركة سير المرور ونقف بالمرصاد لكل المخالفين حفاظا على سلامة المواطنين".