لمس أكتاف

تواصلت الأحداث المشوقة فى الحلقة السابعة من مسلسل "لمس أكتاف" للفنان ياسر جلال، والمذاع عبر فضائية "cbc".

فكر أدهم "ياسر جلال" فى عرض عبد المنجى بشأن الاعتراف بقتل أفراد كمين الشرطة، وتسليم نفسه لمواجهة الاتهام مقابل الحصول على 3 ملايين جنيه، ومنحه الفرصة لزيارة أهله قبل تسليم نفسه.

وبدأ الضابط علاء فى التحقيق مع أسرة أدهم زوجته وابنه بعد هروبه من الشرطة، فى نفس الوقت الذى أرسل أدهم ورقة إلى الضابط مع عسكرى كتب فيها: "لو عاوز تعرف مين قتل زمايلك كلمنى على الرقم ده".

كشف أدهم خطته للضابط علاء إذ أخبره أنه سيقوم بإخباره بمكان تواجده مساء اليوم وعندما يأتى سيجده رفقة منفذين الهجوم على كمين الشرطة، وتحدث على ابن أشرف إلى فارس ابن أدهم وأخبره برغبته فى إخبار الشرطة بكل شئ إذ أنه كان رفقة أدهم وقت الحادث، إلا أن جاءت مكالمة من أدهم فى هذه اللحظة لفارس يخبره بمنع على من هذا الفعل وأنه برئ وسيثبت ذلك بطريقته.

عبد المنجى بدأ يشعر بالقلق من جانب أدهم، ليقرر أن يصفيه بمجرد الاتفاق على موعد اللقاء للحصول على المبلغ المطلوب لتسليم نفسه للشرطة، وفى الوقت الذى أرسل أدهم موقعه للشرطة، أخبرت غادة أخوها حمزة بما فعله طليقها ليقرر أن يذهب إليه لرد اعتبار أخته، وتنتهى الحلقة ليستمر التشويق.