أسامة القواسمى المتحدث باسم حركة فتح

أكدت حركة "فتح"، أن التهديد بضم الضفة الغربية أو أجزاء منها لدولة الاحتلال الإسرائيلى، "وصفة للدمار وإعلان رسمى إسرائيلى - أمريكى بإغلاق كافة السبل لقيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس، أو تنفيذ حل الدولتين على أساس الشرعية الدولية".

وقال عضو المجلس الثورى، المتحدث باسم حركة "فتح" أسامة القواسمى، إن "هذا التهديد لن يجعلنا نغير موقفنا تجاه "صفقة القرن"، التى أزاحت القدس من على طاولة المفاوضات، ولن يكون ذلك التهديد سيفا مسلطا على رقابنا للابتزاز وستبقى مواقفنا ثابته دون تردد".

وأكد أن المرجعية التى يقبلها الفلسطينيون والعالم هى الشرعية الدولية، التى تؤكد أن القدس عاصمة دولة فلسطين.