جون بولتون

سلطت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، الضوء على تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران فى الشرق الأوسط، وما يهدد المنطقة من مخاطر بسبب هذا التصعيد.

المجلة الأمريكية، قالت إن "أفضل طريقة لتجنب الحرب مع إيران هى إقالة مستشار الأمن القومى جون بولتون"، مشيرة إلى أن وصول الأمور إلى سياسة حافة الهاوية سببها كبار مسؤولى ترامب، وخصوصا بولتون.

ورأت المجلة أنه مع بقاء إيران منفتحة على خيار تخفيف التصعيد، قد تصبح الحرب أمرا واقعا إذا أبقى ترامب على بولتون فى البيت الأبيض.

واستشهدت المجلة ببعض سياسات بولتون، قائلة إنه لا يتوانى عن إيجاد طرق أخرى لإثارة نزاع بين الولايات المتحدة وإيران، إذ قاد فرض عقوبات من جانب واحد ساعيا للقضاء على صادرات النفط الإيرانية، ومتفاخرا بشكل استفزازى بنشر حاملة طائرات هجومية فى الخليج العربى.

واختتمت المجلة بأنه إذا كان ترامب صادقا فى سعيه للتوصل إلى اتفاق مع طهران، فقد ضلله نهج بولتون الرافض لاحتمالات تسوية دبلوماسية.

جدير بالذكر أن التوتر بين واشنطن وطهران، قد زاد خصوصا بعد أن حركت الأخيرة صواريخ باليستية وكروز، على متن قوارب صغيرة للحرس الثورى فى مياه الخليج.

وقال نائب الأميرال جيم مالوى، قائد الأسطول الأمريكى الخامس، إن القوات الأمريكية رفعت حالة الاستعداد على الرغم من أن جيش بلاده لا يسعى لخوض حرب مع إيران ولا يعد لذلك.

مجلة