البث المباشر الراديو 9090
غبار الصحارى الإفريقية
تسببت موجة الغبار الصحراوى القادم من إفريقا خلال الأسابيع الماضية فى انتشار أمراض تنفسية كثيرة بولاية تكساس الأمريكية، إلا أن دراسة حديثة أظهرت فوائد كبيرة ناتجة عن هذا الغبار.

استطاع الغبار الصرواى المقدر وزنة بحوالى 900 مليون إلى 4 مليار طن والذى ضرب ولاية تكساس الأمريكية فى منع تشكل عواصف خطيرة.

ومن خلال الدراسة التى أجريت فى قسم علوم الغلاف الجوى فى جامعة تكساس، تم تحليل صور الأقمار الصناعية ونماذج حاسوبية لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، ليجدوا أن الغبار الصحراوى والذى يتكون من الرمال والجسيمات المعدنية الذى حملته التيارات الهوائية فوق المحيط الأطلسى وخليج المكسيك والمناطق المجاورة سبب فى تغير درجات الحرارة والذى تسبب بدوره فى منع تشكل العواصف والغيوم التى كانت متوقعة.

وتوصلت الدراسة إلى أن الغبار الصحراوى يؤثر على تشكل العواصف والأعاصير من خلال تغير التوازن الإشعاعى ودورة الماء والبيئات الواسعة التى تنشط فيها الأعاصير المدارية فوق المحيط الأطلسى، حيث يساعد الغبار على خفض درجة حرارة سطح البحر، ما يتسبب فى عدم تشكل الأعاصير.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز


اقرأ ايضاً



آخر الأخبار