البث المباشر الراديو 9090
المريخ
أعلن اليوم الأربعاء، عن اكتشاف جديد يعتبر تقدما علميا كبيرا فى مساعى البحث عن آثار وجود حياة على الكوكب الأحمر.

وحسب صحيفة (الإندبندنت) البريطانية، تمكن علماء من العثور على بحيرة جوفية شاسعة تحت سطح جليد المريخ، وهى المرة الأولى التى يتم فيها رصد مسطح مائى مستقر على المريخ، ليحل جدلا قائما منذ عقود حول ما إذا كان هناك أى وجود للمياه على الكوكب.

ووفقا للعلماء المسؤولين عن الاكتشاف، تقع البحيرة الشاسعة تحت القطب الجنوبى للمريخ وتمتد على مسافة 20 كم، وعلى عمق 1.5 كم تحت الجليد.

وتوصل العلماء إلى الاكتشاف باستخدام الرادار المريخى المتطور وجهاز الموجات الصوتية (مارسيس) والمزودة بهما سفينة الفضاء (مارس إكسبريس) التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، والتى تبث نبضات رادارية تخترق الغلاف الثلجى للمريخ.

وقضى الباحثون عامين للتأكد من أن تلك البيانات لم تكن نتيجة مؤثرات أخرى، وتمكنوا فى النهاية من استبعاد أى تفسير آخر لما رأوه بخلاف أنها مياه سائلة من نوع ما.

ويقول رئيس فريق العلماء روبيرتو أوروسى صاحب الاكتشاف: إن ما يتبقى أمامهم الآن هو أن يروا ما إذا كان هناك المزيد من خزنات المياه الجوفية التى سيتم العثور عليها، أو إن ما كُشف عنه اليوم هو مجرد ظاهرة شاذة.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار