البث المباشر الراديو 9090
إمم إفريقيا
اشتعلت أزمة إقامة بطولة كأس الأمم الإفريقية بعد ضغط اتحاد الأندية الأوروبية لتأجيلها بسبب تفشى فيروس كورونا، ورفضها إرسال لاعبيها الأفارقة الذين يلعبون فى القارة العجوز، للمشاركة مع منتخبات بلادهم فى «الكان».

مصير غامص لبطولة إمم إفريقيا

وأضرب العمال المكلفين ببناء ملعب «أولمبي» فى الكاميرون عن العمل، بداية من اليوم الإثنين، وهو الملعب الذى من المقرر أن يستضيف افتتاح كأس الأمم الإفريقية، ما سبب غموضا حول مصير البطولة خاصة مع اقتراب موعد إقامتها فى 9 يناير المقبل.

ومن المقرر أن تقام منافسات أمم إفريقيا فى الفترة من 9 يناير إلى 6 فبراير المقبل فى الكاميرون.

وتتعارض البطولة أيضا، مع منافسات بطولة كأس العالم للأندية التى ستقام بين الفترة من 3 و12 فبراير فى الإمارات.

الاتحاد الإفريقى يحسم موعد البطولة

من جهته، أكد باتريس موتسيبى رئيس الاتحاد الإفريقى لكرة القدم (كاف)، أن النسخة القادمة من بطولة كأس أمم إفريقيا ستكون فى موعدها.

وأضاف موتسيبى، فى تصريحات من ملعب أوليمبى بالكاميرون: "فخور ومتحمس جدا بعمل الكاميرون من أجل تنظيم البطولة، هناك التزام وتركيز كبير على ذلك وحدث تطور كبير فى ذلك الأمر. مستعدون لكى يرى العالم الأمور الأفضل فى كرة القدم الإفريقية، والضيافة الإفريقية. ستكون كأس الأمم الإفريقية الأكثر نجاحا".

الاتحاد الدولى "فيفا" يعارض

من جهة أخرى، قال جيانى إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، إن "الكثير من الأندية الأوروبية تتحفظ على إقامة بطولة كأس أمم إفريقيا فى هذا التوقيت بسبب وجود العديد من الأندية فى أوروبا تمتلك لاعبين من إفريقيا".

وكشف، رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم فى مؤتمر صحفى على هامش القمة الدولية لمستقبل كرة القدم: "آخر كأس عالم أقيم فى إفريقيا كان عام 2010، ومع مزيد من فرص إقامة كأس العالم تزيد فرص إقامة البطولة فى القارة الإفريقية".

وأضاف: "كأس الأمم الإفريقية فى الوقت الحالى تقام كل عامين وهى البطولة الأهم فى القارة، ومنذ سنوات لم يكن هناك اهتمام فى العالم بإقامة كأس الأمم الإفريقية فى يناير وفبراير".

وأكمل: "إقامة كأس الأمم الإفريقية تعد جزء من العملية التى ندرسها فى الوقت الحالى، والأمر لا يتعلق باكتساب أعداء أو أصدقاء لكن بالمصلحة العامة لكرة القدم".

وأوضح: "إذا أردنا التصويت غدا من أجل كأس العالم كل عامين أعتقدأن الغالبية سوف تصوت فى صالح هذا الأمر لكننا لا نفكر بهذا الشكل، نحن نرغب فى تحسين الأجندة الدولية بشكل كامل".

وأتم رئيس فيفا قائلا: "نحن نستمر فى الحوار والتحليل وأتمنى أن يحدث التطوير بالشكل المناسب من أجل 6 أو 7 مليار شخص يحبون كرة القدم حول العالم".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار