البث المباشر الراديو 9090
الدكتور يوسف زيدان
قال الدكتور يوسف زيدان، إن منهج مؤسسة تكوين، يتحدث عن تنمية الفكرة في مناحي عديدة ثقافية بحتة، ولكن فوجئت بتطور الهجوم على الفكرة، رغم أننا لم نتحدث عن الإسلام واليهودية أو المسيحية والبوذية وأي شيء، وهناك فارق بين الدين والتدين.

وأوضح "زيدان"، خلال حواره مع الإعلامي خالد أبو بكر، ببرنامج كل يوم، المُذاع عبر قناة ON، أن المجتمع كان فيه دايمًا عنصر رديء بيشد لتحت "حراس التناحة" وواجهناه ببناء العقول.

وتابع: "عانينا في مصر منذ 50 سنة من تردي مستوى التعليم، والحل البديل هو التثقيف العام، وفكرة نقاش الأمرو الدينية أولوية بيننا، وحديثنا عن كل الأديان، والجلسات علنية منذ بدايتها، ولم نقترب للدين أو التدين حتى الآن".

وأشار إلى أن هدف تكوين هو إرساء التسامح، ولم ولن نناقش الأمرو الدينية إطلاقًا.

وفيما يتعلق بمنتدى تكوين الذي انعقد الشهر الجاري بالقاهرة، قال زيدان: "خلال منتدى تكوين احتفلنا بـ الأديب الكبير وعميد الأدب العربي طه حسين، ولم نتكلم عن دين أو عن سنة، ومن بين الحضور ثلاث كتاب تحصلوا على البوكر، 2 أساتذة من الأزهر، مخرجين، وعددا من الأساتذة الجامعيين الذين ينادون بالتفكير الحر، والجلسات كانت علنية".

جدير بالذكر، أن مؤسسة تكوين الفكر العربي قد نظمت يومي 4 و5 مايو الجاري مؤتمرها الأول بعنوان: "خمسون عاما على رحيل طه حسين: أين نحن من التجديد اليوم؟"، وذلك وبحضور نخبة من المفكرين والمثقفين العرب.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار