البث المباشر الراديو 9090
الدكتور رامي عاشور، أستاذ العلاقات الدولية
قال الدكتور رامي عاشور، أستاذ العلاقات الدولية إن حالة الانقسام في الشارع الإسرائيلي تعكس أكثر من شكل متمثلة في اختلاف الرؤى، أولها التناقض الشديد ما بين الديانة اليهودية والممارسات الإسرائيلية؛ لأن اليهودي المُتدين في إسرائيل ضدد ما تفعله حكومة بنيامين نتنياهو، امتثالًا لمخالفة أول تحريم في الرسالة اليهودية وهو تحريم القتل.

وأضاف "عاشور"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية نسرين فؤاد، عبر قناة إكسترا نيوز: "بالتالي ممارسة حكومة نتنياهو تُخالف التعاليم السماوية، تجاه الديانة اليهودية، ثانيًا هو اختلاف الرؤى لأهالي الأسرى، وبالتالي يروا هن حكومة تنياهو عاجزة على تلبية احتياجتهم بعودة ذويهم من يد حركة حماس".

وأوضح أستاذ العلاقت الدولية، أن ما تقوم به مصر من إرسال المساعدات انعكاس لترسيخ القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني على الحرب ومصالح العدوان، موضحًا أنه في القانون الدولي الإنساني يعتبر أن إرسال المساعدات وتأمين المدنيين واجب على الطرف المعتدي.

وأكد أنه من الواجب على إسرائيل تأمين المساعدات الإنسانية التى تقدمها مصر للأشقاء فى غزة، بحكم أن إسرائيل هو الجانب المعتدي، لكن بما أن الاحتلال يقوم بسياسة القمع والقتل، فإن ما تقوم به مصر يعكس السياسة الخارجية المصرية في التزامها بالقانون الدولي، والحفاظ على معاييره تجاه الأشقاء أو أي مواطن على الأرض.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز