البث المباشر الراديو 9090

ترغب كثير من الفتيات الحصول على شعر ناعم ومفرود، لذا يبدأ البعض في الاستعانة بالوصفات الطبيعية، اعتقادا بأنها تساعد في تنعيمه وفرده والتخلص مظهر الشعر المجعد.

وقال الدكتور حامد عبدالله حامد، أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية والعقم بكلية الطب جامعة القاهرة، خلال سلسلة "خدعوك فقالوا" المعروضة عبر "مبتدا"، إنه لا يمكن فرد الشعر المجعد بمكونات طبيعية.

وأوضح أن الشعر المجعد أسفل الميكروسكوب يأتي بتركيبة معقدة بسبب تشابك جزيئاته، ولفرده يحتاج إلى مواد كيميائية من الممكن أن تضر الشعر.

وبسبب صعوبة تصفيف الشعر المجعد، تبحث الفتيات عن وسائل فرده، وأشار إلى أنه لفرده يجب الاستعانة بمواد كيميائية وليست طبيعية.

وتابع أنه يمكن فرده حراريا من خلال "المكواة" ولكنه حضر من شد الشعر والاستعانة بحرارة قليلة، كما من الممكن الخضوع للحرارة كل 10 أيام.

أما بالنسبة لـ فرد الشعر كيميائيا يتم ذلك في فترة تتراوح ما بين 6 شهور إلى سنة، لأنه يتسبب أحيانا في حرق الشعر، ولكن لا يؤثر على الجذور، لأن الحرق يحدث في "الشعراية" نفسها لذا تؤدي إلى تساقطها.

وطمأن الدكتور حامد الفتيات بعودة نمو الشعر من جديد من خلال الاستعانة بالفيتامينات التي يوصفها الطبيب.

واختتم كلامه، قائلا: "أي حد يقولك هفردلك شعرك بالمكونات الطبيعية سواء الخس والجرجير وماء الأرز دون استخدام مواد كيميائية وفورمالين يبقي بيضحك عليكي".