البث المباشر الراديو 9090
إعصار
لقى 21 شخصا على الأقل حتفهم واعتُبر 96 فى عداد المفقودين الثلاثاء بعدما اجتاح إعصار عنيف مناطق غربى الهند ما فاقم معاناة ملايين الأشخاص وسط موجة كارثية من فيروس كورونا.

وبحسب "يورو نيوز"، انقطع التيار الكهربائى عن مئات آلاف الأشخاص بعد أن ضرب الإعصار تاوكتاى، أحد الأعاصير القوية التى يتزايد عددها فى بحر العرب والتى نسبت إلى التغير المناخى، سواحل ولاية غوجارات مساء الإثنين.

ووصل الإعصار الذى ترافقه رياح تصل سرعتها إلى 185 كلم بالساعة، اقتلعت الأشجار وأعمدة الكهرباء وأبراج الهواتف الخلوية، وشق طريقه إلى مناطق داخلية فيما ضعفت قوته قليلا.

واجتاحت أمواج عاتية سفينة دعم تخدم منصات النفط قبالة سواحل بومباى ما أدى إلى غرقها، وأعلنت البحرية الهندية الثلاثاء أن 96 شخصا من بين 273 كانوا على متنها فى عداد المفقودين.

وأكدت وزارة الدفاع إنقاذ 177 شخصا من السفينة وتوقعت مواصلة العمليات خلال النهار فى "ظروف بالغة الصعوبة فى البحر".

فى مناطق أخرى أعلنت وفاة شخص الثلاثاء ما يرفع الحصيلة إلى 21 قتيلا على الأقل، بينما دمرت الرياح العنيفة منازل متهاوية وحولت طرقات إلى أنهار.

ورغم كونه أعنف إعصار يضرب المنطقة منذ عقود، إلا أن تحسن قدرات الأرصاد فى السنوات الأخيرة سمح بالاستعداد بشكل أفضل للكارثة، وتم إجلاء أكثر من 200 ألف شخص من منازلهم فى مناطق خطرة.

وأغلقت سلطات بومباى الإثنين المطار لبضع ساعات وحضت الناس على البقاء فى منازلهم فيما كانت الأمواج العاتية تضرب ساحل المدينة.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار