البث المباشر الراديو 9090
الجيش السوداني
نقلت قناة "العربية" عن مصدر عسكرى سودانى، اليوم الجمعة، أن التفاهم مع موسكو بشأن إنشاء الأخيرة مركزا روسيا للدعم البحرى، فى السودان، كان مع النظام المباد.

وأكد المصدر السودانى، أن أى اتفاقات عسكرية لا بد من إجازتها من الحكومة والمجلس التشريعى، مضيفا "أوضحنا لموسكو أن التفاهم بشأن مركز الدعم البحرى غير ملزم".

وتابع المصدر لـ"العربية"، أن الحكومة السودانية والجيش لم يقرا أى اتفاق عسكرى مع روسيا، مشيرا فى الوقت ذاته إلى أن "تواصلنا مع موسكو مستمر ولن يتم تنفيذ أى تفاهمات سابقة". 

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسى ميخائيل بوجدانوف، فى وقت سابق اليوم الجمعة، أن السفارة الروسية لدى الخرطوم، تلقت توضيحات السودان بصدد إعادته النظر فى قرار إنشاء مركز إمداد لوجستى للبحرية الروسية على ساحله.

وقال فى تصريحات لوكالة "إنترفاكس" الروسية، إنه "لدينا ملحق عسكرى وسفارة تعمل، لقد تلقوا توضيحات من الجانب السودانى".

ووقعت روسيا والسودان فى ديسمبر عام 2020، اتفاقية لإنشاء مركز لوجستى للبحرية الروسية فى السودان، حيث أشار الاتفاق إلى أن "الحد الأقصى لعدد الأفراد العسكريين الروس فى نقطة بحرية فى السودان لن يتجاوز 300 شخص، وأنه يمكن وضع أربع سفن روسية كحد أقصى فى الوقت ذاته داخل المركز".

وأعلن رئيس الأركان السودانى، محمد عثمان الحسين مطلع يونيو الجارى، عن "نية السودان مراجعة الاتفاقات مع روسيا بشأن القاعدة البحرية".

وقال: "منذ توقيع الاتفاقية فى ظل النظام السابق، لم يصادق عليها المجلس التشريعى، حيث تتطلب إجراءات الموافقة على المعاهدات الدولية، وأن السودان لديه الفرصة لإجراء تعديلات وتغييرات مع مراعاة مصالح البلاد".

وأضاف: "لذلك نقوم بمراجعته لتحديد مصالح السودان فى هذا الاتفاق وهذا ما نوقش فى المفاوضات الأخيرة مع الجانب الروسى".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز