البث المباشر الراديو 9090
مصطفى الكاظمى
أعلن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمى، اليوم السبت، القبض على مخططى ومنفذى هجوم مدينة الصدر الأخير فى بغداد، والذى أودى بحياة 30 شخصًا على الأقل وإصابة العشرات، حسبما نقلت شبكة "سكاى نيوز".

وقال الكاظمى، خلال لقاء مع أسر الضحايا، بحسب مكتبه الإعلامى: "دموع ولوعة قلوب أهلنا عوائل شهداء مدينة الصدر كانت طريقنا ومنارتنا لتنفيذ عملية اعتقال كلّ الشبكة الإرهابية الجبانة التى خططت ونفّذت الهجوم الغادر على سوق الوحيلات، وسيعرضون اليوم أمام القانون وأمام شعبنا"، وذلك حسبما نقلت وكالة أنباء "سبوتنيك".

وأضاف أن "الوضع السياسى هو من أنتج هذه الفوضى، ونعمل جاهدين على مواجهة كلّ ما يعيق عمل الدولة والبحث عن الحكم الرشيد، فالفساد والمحسوبية وسوء الإدارة هى من أوصلت البلد إلى ما هو عليه الآن".

وسقط نحو 30 قتيلا، بينهم أطفال ونساء، إثر تفجير استهدف "سوق الوحيلات"، شرقى العاصمة بغداد. وأسفر التفجير عن عدد كبير من الجرحى فى السوق المزدحم بالمواطنين، الذين جاؤوا للتبضع عشية حلول عيد الأضحى المبارك.

وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابى مسؤوليته عن الهجوم؛ مبينا أن أحد مقاتليه فجّر سترته الناسفة وسط الحشود، فيما عقد رئيس الوزراء العراقى، مصطفى الكاظمى، اجتماعا طارئا مع كبار قادة الأمن، لبحث تداعيات الهجوم، حسبما أفاد مكتبه، فى بيان مقتضب.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز