البث المباشر الراديو 9090
الاحتباس الحرارى
قال مدير معهد ماينز ماكس بلانك للكيمياء يوهانس ليليفيلد، إن الاحتباس الحرارى سيضرب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وسيؤدى إلى تدفقات جديدة من اللاجئين.

وأضاف أن موجات الحر التى تستمر لأسابيع مع درجات حرارة تصل إلى 56 درجة مئوية أو حتى أكثر من 60 درجة فى المدن قد تجعل العديد من المناطق غير صالحة للسكنى للإنسان والحيوان فى النصف الثانى من هذا القرن، وفى المقابل، قد تؤدى موجات الحرارة المقترنة بعوامل أخرى مثل النمو السكانى السريع إلى زيادة الضغط للهجرة.

وتابع، إنه إذا لم يتم وقف ظاهرة الاحتباس الحرارى فإن متوسط درجة الحرارة فى المنطقة قد يرتفع ست درجات فى الصيف، مشيراً إلى أن هذا سيناريو كارثى، حيث سيؤثر بشكل خاص على دول الخليج، لكن المناطق الأخرى ستشعر أيضًا بالعواقب.

أما عن زيادة هطول الأمطار فى المناطق الاستوائية من آسيا، قال ليليفيلد، إن هذا الأمر سيعوضه فى المستقبل قلة هطول الأمطار فى منطقة الشرق الأوسط شبه الاستوائية وشمال إفريقيا، وهذا يضع المنطقة فى حلقة مفرغة.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز


اقرأ ايضاً



آخر الأخبار