البث المباشر الراديو 9090
فيصل الفايز
أكد رئيس مجلس الأعيان الأردنى فيصل الفايز، خلال لقائه، اليوم الأربعاء، مع رئيس مجلس الشورى السعودى الدكتور الشيخ عبدالله بن محمد آل الشيخ، والوفد المرافق له، أن العلاقات الأردنية السعودية هى علاقات قوية وراسخة، تقوم على أسس ثابتة، مبنية على الاحترام المتبادل والتنسيق الدائم، وتنطلق من ثوابت تعزز مفهوم الأمن المشترك، والمصير الواحد، مثمنًا المستوى الرفيع الذى وصلت اليه العلاقات الثنائية والتى تجاوزت المصالح ذات الاهتمام المشترك، إلى وحدة الهدف والمصير.

وأشار "الفايز" -وفقا لوكالة الأنباء الأنباء الأردنية- إلى أهمية تعزيز العلاقات خاصة فى هذه الظروف الصعبة، التى تمر بها أمتنا نحو آفاق أوسع وأرحب، خدمة لمصالح شعبينا التوأمين، مؤكدًا أهمية تفعيل العلاقات بين مجلسينا، بما يخدم أهدافنا المشتركة، ويوحد مواقفنا حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، التى تبحث فى المحافل البرلمانية العربية والدولية.

ونوه إلى أن فى الأردن قيادة وحكومة وشعبًا، يؤمن بأن أمن المملكة العربية السعودية، ودول الخليج العربى عمومًا، جزء من أمننا الوطنى وثوابتنا الراسخة، فالأردن يرفض تحت أية ذريعة ومبرر، تدخل أى دولة فى شؤون المملكة العربية السعودية، وشؤون دول الخليج عمومًا.

وشدد رئيس مجلس الأعيان الأردنى على أن حل القضية الفلسطينية حلًا عادلًا وشاملًا، وعلى أساس حل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية التى قدمت فى قمة بيروت، هو مفتاح الحل لكافة صراعات المنطقة، وأن أية حلول للقضية الفلسطينية، تتجاوز على ثوابتنا الوطنية، ولا تمكن الشعب الفلسطينى، من إقامة دولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، هى حلول مرفوضة، كما أننا لن نقبل أية حلول تغير الوضع القانونى والتاريخى القائم فى القدس.

ودعا إلى دعم إقامة مشاريع تنمية زراعية كبرى والاستثمار بقطاع المياه عبر إقامة السدود الترابية والحفائر فى مختلف من مناطق المملكة، لافتًا إلى أن هناك مناطق فى المملكة غير مستغلة زراعيًا مثل البادية الشمالية ووادى عربة، وهو ما من شأنه أن يسهم بمعالجة الفقر والحد من مشكلة البطالة.

ولفت "الفايز" إلى أن الواقع العربى الراهن يحتاج لكل جهد خير من أجل لم الشمل العربى، فحال الأمة العربية إذا ما استمر على ما هو عليه، فإنه لا يبشر بمستقبل مشرق لها، لذلك فإن أولوية العمل البرلمانى العربى فى هذه المرحلة، يجب أن تنصب على إيجاد تكامل اقتصادى عربى، بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة لأمتنا، لمعالجة مختلف التحديات ومنها قضايا الفقر والبطالة.

بدوره، تحدث آل الشيخ عن العلاقات التاريخية التى تجمع بلاده مع الأردن على مختلف المستويات القيادية والحكومية والشعبية، لافتًا إلى أهمية تعزيز التعاون الثانى بين البلدين الشقيقين.

وتطرق رئيس مجلس الشورى فى حديثه إلى الصندوق السعودى الأردنى للاستثمار وما ينفذه من مشاريع مثل الطرق الرئيسية والمستشفيات والمدارس فى المملكة، مؤكدًا أهمية توسيع آفاق التعاون الاقتصادى، ومساندته ودعمه لزيادة مخصصات الصندوق لدعم المشاريع الزراعية فى الأردن.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار