البث المباشر الراديو 9090
الطفل المغربي ريان
قال الناطق الرسمى باسم الحكومة المغربية، مصطفى بايتاس، إن الحكومة ناقشت خلال اجتماع مجلسها قضية الطفل ريان، ذى الخمس سنوات والذى سقط أول أمس الثلاثاء، فى ثقب مائى بقرية إغران بالجماعة الترابية تمروت، الواقعة بإقليم شفشاون.

وأضاف الناطق الرسمى باسم الحكومة فى بيان اليوم الخميس: "تم الاستماع إلى مداخلة عبد الوافى لفتيت وزير الداخلية، وتفاعل جميع الوزراء مع موضوع الطفل ريان الذى آلمنا جميعا، لاسيما وأن الطفل عمره 5 سنوات، والآن اقتربنا من 48 ساعة".

وذكر أن الثقب المائى الذى سقط فيها الطفل ريان، يبلغ عرضه حوالى 50 سنتمترا، مشيرا إلى أن الحكومة منذ أن علمت بهذه الحادثة، تجندت بقوة لإنقاذه، كما أن لجان الإنقاذ على المستوى المحلى تجرى عدة محاولات لإخراج الطفل.

وتابع: "بلادنا ليست فى موقع تنعت فيه بأنها لا تتوفر على الآليات الأزمة للتدخل فى مثل هذه الواقعة، واللجان المحلية طرحت مجموعة من السيناريوهات، أولها سيناريو التربة ومحاولة قطر الثقب المائى، لكن هذا السيناريو يمكن أن يترتب عنه سقوط الأحجار ويتحول إلى كارثة، كما تم التفكير فى سيناريو إنزال رجال الإنقاذ إلى الثقب المائى لكن محاولات عناصر الوقاية المدينة لم تنجح".

وأشار الناطق الرسمى باسم الحكومة، إلى أنه تم التفكير فى الحفر بشكل مواز مع الثقب المائى حيث يوجد ريان، حتى يتم الوصول إلى المستوى الذى يوجد فيه الطفل، مؤكدا أن لجان الإنقاذ والسلطات المحلية تواصل مجهوداتها لإنقاذ الطفل.

وعلى المستوى الطبى، أكد ببايتاس، أنه تم تسخير كل الإمكانيات، فى انتظار إنقاذ الطفل ريان فى الساعات القليلة المقبلة وعودته إلى حضن عائلته.

وكان مصدر من السلطات المحلية المغربية، أفاد بأن 5 آليات ثقيلة والعشرات من عناصر الوقاية المدنية والسلطات المحلية والقوات المساعدة ورجال الدرك، بإشراف من السلطات الإقليمية، تخوض جهودا حثيثة منذ صباح أمس الأربعاء لإنقاذ الطفل ريان، الذى سقط فى ثقب مائى بعمق يصل إلى 32 مترا.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار