البث المباشر الراديو 9090
فاجنر الروسية
قال رئيس القيادة العسكرية الأمريكية فى إفريقيا، الجنرال ستيفن تاونسند، أمس الخميس، إن مالى الفقيرة التى تعانى من انتشار مجموعات متطرفة، تدفع لشركة "فاغنر" العسكرية الروسية الخاصة 10 ملايين دولار شهريا، وهو ما يأتى بعد اتهامات فرنسية لشركة "فاغنر" بدعم المجلس العسكرى الحاكم فى مالى تحت غطاء محاربة المتطرفين.

وحسبما نقلت "فرانس برس"، قال تاونسند، خلال مؤتمر عبر الفيديو، إن وجود "فاغنر" سىء، ولم يساهم فى استقرار مالى، مضيفًا: "لدى أسباب تدفعنى للاعتقاد بأن فاتورة الحكومة المالية لخدمات "فاغنر" تبلغ عشرة ملايين دولار شهريًا".

وتابع: "أعتقد أنه سيتعين عليهم المتاجرة بموارد طبيعية مثل الذهب أو الأحجار الثمينة، إذ لا أعرف من أين يمكنهم دفع عشرة ملايين دولار كل شهر".

وفرض الجيش فى مالى سيطرته على الحكم بعد انقلاب فى أغسطس 2020، فى حين تمتلك فرنسا نحو 5000 جندى فى منطقة الساحل منذ 2013، لكنها تخطط لخفض عددهم إلى ما بين 2500 و3000 بحلول العام المقبل.

وتدهورت العلاقات بين مالى وفرنسا بشكل كبير منذ انقلاب الجيش، خصوصا فى ظل تقارير حول انتشار مرتزقة على صلة بروسيا، بينما نفى المجلس العسكرى الحاكم فى مالى مرارًا أن يكون استعان بمجموعة فاغنر.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز


اقرأ ايضاً



آخر الأخبار