انطلاق تصويت المصريين بالداخل فى الانتخابات الرئاسية

البث المباشر الراديو 9090
نازحات أوكرانيا يعبرون إلى بولندا
أكد جيرهارد كارنر وزير داخلية النمسا، اليوم الأحد، أن الفترة الراهنة تشهد العديد من التحديات الأوروبية التى تسببها تحركات اللاجئين بسبب الوضع فى أوكرانيا، مشيرا إلى التأثيرات الخطيرة للهجوم الروسى على الأمن الداخلى فى الدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى.

وقال كارنر -فى تصريحات قبل عقد المجلس الاستثنائى لوزراء الداخلية فى بروكسل- أنه فى ضوء التحديات الحالية فإن التنسيق الوثيق مع الدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى ليس ضروريًا فحسب، بل هو شرط أساسى لسياسة أمنية منسقة فى أوروبا.

وأضاف الوزير أن اجتماع المجلس سوف يركز بشكل أساسى على التحديات الأوروبية التى تفرضها تحركات اللاجئين والتأثيرات المتوسطة والطويلة المدى على الأمن الداخلى فى الدول الأعضاء.

وشدد على وجود مخاطر تحيط بالدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى بسبب الصراع مثل الهجمات الإلكترونية المحتملة واسعة النطاق وحملات التضليل، لافتا إلى ضرورة أن تركز المشاورات على الإجراءات المضادة المشتركة الضرورية ووضع مبادئ توجيهية سياسية استراتيجية مشتركة.

يشار إلى أنه بسبب الوضع الحالى فى أوكرانيا دعت الرئاسة الفرنسية لمجلس الاتحاد الأوروبى إلى اجتماع استثنائى لوزراء الداخلية فى بروكسل لبحث تداعيات الكارثة الإنسانية فى أوكرانيا بسبب الهجوم الروسي.

وفى سياق متصل، بحث ألكسندر شالينبرج وزير خارجية النمسا، اليوم، مع سفير أوكرانيا فى فيينا فوديمير خيمينتس تطورات الأزمة الأوكرانية ومستجدات الهجوم العسكرى الروسي.

وقال شالينبرج - فى تصريحات - إن النمسا تقف بقوة إلى جانب أوكرانيا فى هذه الأوقات الصعبة، مشيرا إلى أنه تبادل مع السفير وجهات النظر حول الخطوات التالية بعد الاجتماع الخاص الأخير لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبى.

وكانت عدة آلاف من أبناء الجالية الأوكرانية فى النمسا قد خرجوا الليلة الماضية للتظاهر فى ميدان "مينشن ريشتي" فى وسط فيينا للتعبير عن غضبهم من الحرب، والدعوة إلى وقفها، وشارك فى المظاهرة عدد من أبناء الجاليات السورية والجورجية والبيلاروسية للتعبير عن التضامن مع الشعب الأوكرانى فى هذه المحنة.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار