البث المباشر الراديو 9090
الرئيس الروسى فلاديمير بوتين
حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أن اتساع نطاق الصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل قد يؤدي إلى عواقب وخيمة.

 
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بوتين خلال مشاركته في الجلسة العامة لأسبوع الطاقة الروسي في موسكو اليوم الأربعاء.

وقال بوتين: "من غير المعروف ما إذا كان من الممكن تهدئة الوضع بطريقة أو بأخرى في المستقبل القريب، لكن يجب علينا أن نسعى جاهدين لتحقيق ذلك، لأن توسيع رقعة الصراع يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة، بما في ذلك لقطاع الطاقة".

وأشار بوتين، إلى أنه على مدى السنوات القليلة الماضية، أهملت الولايات المتحدة آليات التسوية في الشرق الأوسط، وحاولت استبدال حل المشاكل السياسية بـ"هبات مادية" لسكان الأراضي الفلسطينية.

وقال: "بالطبع، هذا مهم جدًا للناس الذين لديهم مستوى معيشة منخفض، ومن المهم حل المشكلات الاجتماعية والاقتصادية، لكننا قلنا دائما أن هذا لن يكفي، من دون حل القضايا السياسية الأساسية، وأهمها إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية، من المستحيل حل المشكلة برمتها".

وتابع الرئيس الروسي أن سياسة الاستيطان، بالإضافة إلى عدد من العناصر الأخرى، أدت في النهاية إلى مثل هذا الانفجار للعنف.

وذكر بوتين، أن موقف روسيا ليس وليد اليوم، ولم يتبلور على وقع الأحداث المأساوية الأخيرة، بل إنه تطور على مدى عقود، وهذا الموقف معروف لدى الجانب الإسرائيلي ولدى أصدقائنا في فلسطين، لقد دعونا دائمًا إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي، مع التركيز بالدرجة الأولى على إنشاء دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة.

وأضاف أنه في الولايات المتحدة أو في إسرائيل أيضًا هناك الكثير من الشخصيات السياسية والخبراء الذين يعتقدون أنه يجب اتباع طريق إنشاء دولة فلسطينية مستقلة، لكن للأسف تبقى اليد العليا لأولئك الذين يحاولون منذ عقود من الزمن حل هذه المشكلة بالقوة، وذلك يأتي بنا لسوء الحظ، إلى مثل هذه الحوادث المأساوية التي نشهدها الآن".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار