البث المباشر الراديو 9090
طوفان الأقصى
اعترفت إسرائيل للمرة الأولى بفشل جهاز استخباراتها "الموساد" وكل الأجهزة الأمنية الأخرى، في تقدير الموقف ومعرفة ما كانت تستعد المقاومة الفلسطينية للقيام بعملية طوفان الأقصى والتي كبدت العدو خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

وذكرت قناة القاهرة الإخبارية في تقرير لها، أن العميد دانيال هاغاري، المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أكد، مساء أمس اليوم الخميس، أن الساعات التي سبقت هجوم المقاومة الفلسطينية من غزة، لم يمتلك الجيش معلومات بشأنها، وهو ما يعد فشلا ذريعا لجيش إسرائيل وضربة قاصمة له أمام أعين العالم.

وقال هاغاري، إنه في الساعات التي سبقت حركة طوفان الأقصى "لم تكن لدينا معلومات عن قوة الهجوم، وسنجري تحقيقًا ذاتيًا، وأتعهد بتقديم إجابات للإسرائيليين بعد انتهاء من الحرب"، مشددا على أن الجيش الإسرائيلي سيقتص من كل المشاركين في عملية طوفان الأقصى، على حد قوله.

على صعيد متصل، اعترف رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي، أن قوات الأمن أخطأت لعدم قدرتها على منع هجوم المقاومة الفلسطينية، السبت الماضي، متابعا: "الجيش الإسرائيلي مسؤول عن الدفاع عن البلاد ومواطنيها، وصباح السبت، في المنطقة المحيطة بغزة، لم نلتزم بذلك سنتعلم ونحقق، لكن الآن هو وقت الحرب".

جدير بالذكر، أن أعداد القتلى في صفوف الإسرائيليين ارتفعت إلى أكثر من 1300 شخص، إضافة إلى إصابة 3300 آخرين، وفق آخر إحصائية، فيما أعلنت الصحة الفلسطينية ارتفاع عدد شهداء وضحايا العدوان الغاشم على أهالي غزة إلى 1448 شخصًا، إضافة إلى أكثر من 6868 جرحى.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار