البث المباشر الراديو 9090
قصف غزة
كشفت قناة القاهرة الإخبارية عن أن المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة ناشد إسرائيل أن تتراجع عن قرارها بترحيل سكان غزة من الشمال إلى الجنوب.

وأشار، في بيان له، منذ قليل، إلى أن عدد السكان المطلوب انتقالهم يصل إلى نحو 1.1 مليون شخص، مؤكدا على مناشدة الأمم المتحدة لـ إسرائيل بإلغاء أي أمر من هذا القبيل لتجنب "وضع كارثي".

وكانت قناة "القاهرة الإخبارية" قد أفادت بأن متحدثًا باسم الأمم المتحدة، قال إن جيش الاحتلال الإسرائيلي أخطر الأمم المتحدة منتصف ليل الجمعة بأن جميع السكان الفلسطينيين شمال وادي غزة يجب أن ينتقلوا إلى جنوب غزة في غضون 24 ساعة.

 

وتشير الرسالة إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قد يكون قرر شن غزو بري بعد ستة أيام من القصف الجوي ردًا على هجوم حماس الضخم يوم السبت.

ووفقًا لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، يقول المتحدث في بيان إن ما يقرب من 1.1 مليون فلسطيني يعيشون شمال وادي غزة.

وينطبق التحذير على موظفي الأمم المتحدة وأولئك الذين يقيمون في مرافق الأمم المتحدة في تلك المناطق.

ويضيف المتحدث: "ترى الأمم المتحدة أنه من المستحيل أن تتم مثل هذه الحركة دون عواقب إنسانية مدمرة.. وتدعو الأمم المتحدة بقوة إلى إلغاء أي أمر من هذا القبيل، لتجنب ما يمكن أن يحول ما هو بالفعل مأساة إلى وضع كارثي".

وقال المتحدث إن التحذير تم تسليمه إلى قادة فريق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية وإدارة الأمم المتحدة للسلامة والأمن في غزة من قبل ضباط الاتصال في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

يشار إلى أن هناك حصارًا مفروضًا من قبل الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة يمتد لأكثر من 15 عامًا. وعلى الرغم من هذا الحصار الطويل، إلا أن إسرائيل قررت بعد العملية زيادة القيود والعقوبات، بما في ذلك قطع التيار الكهربائي وانقطاع إمدادات المياه، بالإضافة إلى القيود على دخول السلع الأساسية مثل المواد الغذائية والوقود.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار