البث المباشر الراديو 9090
اغتيال صالح العاروري
تداعيات عسكرية اقتصادية تنتظر الشرق الأوسط بعد اغتيال صالح العاروري رئيس إقليم الضفة الغربية بحركة حماس ونائب رئيسها، وأحد حلقات الوصل القوية بين حركة حماس وحزب الله اللبناني، ما يعني جر إيران للرد، وبهذه العملية تكون إسرائيل تجاوزت الخطوط الحمراء على المستوي الدولي، بجانب مجازها في قطاع غزة، مع ارتفاع مستويات احتمالية حدوث صراع مفتوح.

صالح العاروري ـ نائب رئيس حركة حماس

أمريكا آخر من يعلم
وشهدت الساعات الأولى من اغتيال صالح العاروري في بيروت، اجتماعا ضم نتنياهو وجالانت وجانتس وآيزنكوت، وتصاعدة وتيرة التوتر بعد إعلان موقع "والاه" العبري عن مسؤولين أمريكيين قولهم: إسرائيل لم تبلغ واشنطن بعملية اغتيال صالح العاروري. وهو الأمر الذى أكدته واشنطن بوست نقلا عن مسؤول دفاعي أمريكي: إسرائيل هي المسؤولة عن اغتيال العاروري.

وأعلنت هيئة البث الإسرائيلية: استنفار في الشمال بعد اغتيال الرجل الثاني في حماس صالح العاروري في بيروت، مؤكدة أن الاحتلال يتوقع ردًا عنيفا من حزب الله في هذه اللحظة، فيما أعلنت شرطة الاحتلال وضع القوات بالمستوطنات على أهبة الاستعداد؛ تحسبًا لعمليات تسلل وإطلاق صواريخ.

اغتيال صالح العاروري

إيران تدعو الأمم المتحدة للرد
وعلقت الخارجية الإيرانية، على اغتيال العاروري، قائلة: إن الاغتيال هو نتيجة الفشل الكبير للكيان الصهيوني في مواجهة المقاومة في غزة، وأدانت بشدة اغتيال العاروري، محملة الاحتلال مسؤولية تداعيات مغامرته الجديدة، مشيرة أن اغتيال العاروري و2 من قادة القسام، انتهاكًا لسيادة لبنان. ودعت الأمم المتحدة لرد عاجل ومؤثر.

اغتيال صالح العاروري

لبنان يحذر من فرض قواعد اشتباك
وقال رئيس الوزراء اللبناني، نجيب ميقاتي: نهيب بالدول المعنية ممارسة الضغط على إسرائيل لوقف استهدافاتها، مؤكدًا أن انفجار الضاحية في بيروت جريمة إسرائيلية جديدة تهدف إلى إدخال لبنان في مرحلة جديدة من المواجهات.

وحذر ميقاتي من لجوء المستوى السياسي الإسرائيلي (نتنياهو) لتصدير إخفاقاته في غزة نحو حدودنا الجنوبية لفرض وقائع وقواعد اشتباك جديدة.

اغتيال صالح العاروري

تركيا ترفض التجسس
وحول أنشطة التجسس على أراضيها، حذرت دائرة الاتصال في رئاسة تركيا، إسرائيل من العواقب الوخيمة جراء أنشطة التجسس، بعد أن اعتقلت المخابرات التركية 34 شخصا للاشتباه في تجسسهم لصالح إسرائيل، مؤكدة: "تل أبيب ستدفع ثمنا باهظا".

ونقل رئيس دائرة الاتصال التركية، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب ؟إردوغان التي قال فيها: "إذا ارتكب الإسرائيليون مثل هذا الخطأ، فإنهم لا يعرفون تركيا على الإطلاق ولا يعرفون الأتراك، ويجب عليهم أن يدركوا أنه سيتعين عليهم دفع ثمنا باهظا للغاية".

هاوية اقتصادية
تأتى عملية الاغتيال تزامنا مع تصريحات محافظ بنك الاحتلال الإسرائيلي، أمير يارون، اليوم الثلاثاء، بإن نفقات الحرب ستصل إلى 58 مليار دولار، بالإضافة إلى تقدير بأن الزيادة الدائمة في الإنفاق الدفاعي ستصل إلى 5.56 مليار دولار. وإعلان البنك خفض أسعار الفائدة على الشيكل بمقدار 25 نقطة أساس إلى 4.5%، وتضرر مجالات الاقتصاد جراء الحرب.

نتنياهو

ويعاني رئيس الوزراء الإسرائيلي من خروج وزير مالية حكومة الاحتلال عن سيطرته، بعدما مارست واشنطن ضغطا عليه في ضرورة رد أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية، وهدد وزير المالية سموتريتش بالانسحاب من الحكومة، ما يعنى إسقاطها، مؤكدا أن الحرب تؤثر على موازنة الدولة وعلى الوضع الاقتصادي.

وأكدت حركة المقاومة الإسلامية حماس في بيان: "عمليات الاغتيال الجبانة التي ينفذها الاحتلال الصهيوني ضد قيادات ورموز شعبنا الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها، لن تفلح في كسر إرادة وصمود شعبنا، أو النيل من استمرار مقاومته الباسلة، وهى تثبت مجددًا فشل هذا العدو الذريع في تحقيق أي من أهدافه العدوانية في قطاع غزة".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار