البث المباشر الراديو 9090
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إسرائيل إلى تجنب التصعيد العسكري، خاصة في لبنان، وذلك في تصريح أدلى به مساء أمس الثلاثاء، في أعقاب الأحداث الأخيرة المتعلقة باغتيال صالح العاروري، القيادي في حركة حماس، افي عملية استهدفت مكتبًا للحركة في الضاحية الجنوبية لبيروت ونسبته مصادر لبنانية وفلسطينية إلى إسرائيل.

جاءت هذه التصريحات بعد مكالمة هاتفية أجراها الرئيس الفرنسي ماكرون مع بيني جانتس، وزير الدفاع الإسرائيلي وعضو مجلس الحرب الوزاري، حيث أكد على أهمية تفادي أي تصعيدات، خاصة في لبنان، مُعربًا عن استعداد فرنسا للعمل على نقل هذه الرسالة إلى جميع الأطراف المعنية بشكل مباشر أو غير مباشر في المنطقة.

وأكدن حركة "حماس" في وقت سابق أمس الثلاثاء، استشهاد عدد من قادتها، بما في ذلك نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري وقياديين آخرين، جراء عملية إسرائيلية في الضاحية الجنوبية لبيروت.

ووفقًا للوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية، تعرض مكتب تابع لحركة "حماس" في الضاحية الجنوبية لبيروت إلى قصف بواسطة طائرة مسيّرة إسرائيلية، مما أدى إلى استشهاد عدة أشخاص.

وتعليقًا على اغتيال العاروري، أدان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، العملية ووصفها بأنها "عمل إرهابي محكم البنية"، موضحًا أن اهذا الحادث يُعتبر "انتهاكًا لسيادة لبنان وتوسيعًا للأعمال العدائية الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين".

وأشار هنية إلى أن حماس "لن تنكسر أبدًا" وستظل قوية ومصممة، مشيرًا إلى أن هذه الهجمات ستزيد حركته قوة وصلابة وإصرارًا لا ينحني.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار