البث المباشر الراديو 9090
نبال فرسخ متحدثة الهلال الأحمر الفلسطيني
حذرت نبال فرسخ، المتحدثة الرسمية باسم الهلال الأحمر الفلسطيني، من استهداف أخر لمستشفى الأمل، ما يعنى احتمال وقوع مجزرة جديدة، مؤكدة أن المستشفى يوجد داخل مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في محافظة خان يونس، ويبلغ عدد النازحين بالمقر نحو 14 ألف فلسطيني. حسبما أفادت قناة القاهرة الإخبارية.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت مستشفى الأمل ومقر جمعية الهلال الأحمر في محافظة خان يونس، بقصف مدفعي.

وأكدت نبال فرسخ استهداف مبنى مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في خان يونس بقصف مدفعي، وبالتحديد على الدور الثامن، ووقع عددًا من الشهداء والجرحى، وأثناء إجلاء الشهداء، تم استهداف الطابق السابع مرة أخرى، ما أسفر عن استشهاد 5 أخرين، أحدهم رضيع لا يتجاوز عمره 5 أيام.

وتابعت المتحدثة باسم الهلال الأحمر: "8 اعتداءات في أقل من أسبوعين، ما دفع عشرات العائلات إلى مغادرة مقرات الهلال الأحمر، ولا يعلمون إلى أين يتجهون، لأن مقر الجمعية أصبح خطر وليس أمان".

واستنكرت نبال فرسخ أن شارة الهلال لم تعد محمية بموجب القانون الدولي الإنساني وتتعرض المستشفيات والمقرات والسيارات لاعتداءات ممنهجة.

وعبر مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، عن أسفه للضربات التي استهدفت مستشفى «الأمل» التابع لـ«الهلال الأحمر الفلسطيني» بخان يونس، جنوب قطاع غزة.

وقال في بيان نشره على حسابه على منصة «إكس» إن أعداداً كبيرة من النازحين بالمستشفى البالغ عددهم 14 ألفاً غادروه جراء الضربات، مشيراً إلى أن من تبقوا يعتزمون الرحيل.

وأضاف: «النظام الصحي في غزة منهار بالفعل، والأعمال القتالية تعرقل جهود عمال الإغاثة والعاملين بالقطاع الطبي لإنقاذ الأرواح باستمرار».

ودعا جيبريسوس إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، واتخاذ إجراءات عاجلة لضمان التدفق السريع للمساعدات دون عوائق.

 

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار