البث المباشر الراديو 9090
المستوطنين الإسرائيليين
اقتحمت مجموعات من المستوطنين الإسرائيليين، مساء اليوم الثلاثاء، البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة وبلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وذلك عشية مسيرة الأعلام الاستفزازية.

ووفقًا لمصادر محلية في المدينة، قام المستوطنون بأداء طقوس تلمودية عند باب القطانين في البلدة القديمة، بينما عرقلت قوات الاحتلال حركة المواطنين المقدسيين في المنطقة.

كما قام المستوطنون بالرقص والغناء بصوت عالٍ بين المنازل في حي بطن الهوى ببلدة سلوان.

وفي سياق متصل، حولت سلطات الاحتلال مدينة القدس وبلدتها القديمة إلى ثكنة عسكرية، بذريعة تأمين "مسيرة الأعلام" التي تعتزم الجمعيات الاستيطانية تنظيمها يوم غد الأربعاء.

دفعت سلطات الاحتلال بأكثر من 3 آلاف شرطي إلى القدس المحتلة، وأقامت حواجز عسكرية على الطرقات الرئيسية. كما أعلنت عن إغلاق محاور رئيسية وزيادة عدد عناصر الشرطة في المدينة، استعدادًا لما يسمى "مسيرة الأعلام"، التي ستجوب أحياء القدس القديمة وصولاً إلى ساحة البراق.

ومن المتوقع أن يشارك في هذه المسيرة الاستفزازية وزراء وأعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي، بما فيهم وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن جفير.

وفي سياق متصل، دعت منظمات "الهيكل" المزعوم وجماعات استيطانية إلى أكبر اقتحام للمسجد الأقصى صباح يوم غد الأربعاء.

وأعربت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات عن قلقها البالغ إزاء التصعيد الإسرائيلي المتزايد على المسجد الأقصى المبارك، مع اقتراب ذكرى احتلال مدينة القدس.

وفي بيان لها، وصفت محافظة القدس "مسيرة الأعلام" التي تخطط الجمعيات الاستيطانية لتنظيمها غدًا في شوارع المدينة بأنها اعتداء على الوضع الراهن في المدينة المحتلة، واستمرار لإجراءات الاحتلال الرامية إلى تهويدها.

وأكدت المحافظة أن "إسرائيل تستغل العدوان على أهلنا في غزة للمضي قدمًا في خططها لتهويد المدينة المقدسة".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار