البث المباشر الراديو 9090
على عبدالله صالح
رفض ياسر العواضى، القيادى البارز فى تنظيم المؤتمر الشعبى العام، البيان الصادر، أمس الأحد، بشأن استمرار شراكة الحزب مع الحوثيين، فى المجلس السياسى الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطنى بصنعاء، عقب مقتل رئيسه على عبدالله صالح والأمين العام عارف عوض الزوكا.

وقال الشيخ العواضى، وهو الأمين العام المساعد للمؤتمر لقطاع الشؤون التنظيمية: "أى بيان لا يعلن بشكل صريح فض الشراكة مع قتلة الزعيم والأمين وقضايا أخرى مهمى فأنا لست معه أبدا".

وأضاف: "موقفى هو ما أعلنت سابقا من صنعاء وأبلغت به زملائى، ولم أكن مع استعجال اجتماع للجنة العامة".

العواضى تمكن الأربعاء الماضى، من الخروج من العاصمة صنعاء إلى محافظة البيضاء وسط اليمن، ووصوله إلى مسقط رأسه فى مديرية ردمان غير الخاضعة لسيطرة جماعة "أنصار الله"، عقب قضائه شهرا تحت الإقامة الجبرية فى صنعاء.

وكان حزب المؤتمر الشعبى العام الذى كان يتزعمه الرئيس اليمنى الراحل على عبد الله صالح، والمقتول على يد الحوثيين، اختار أمس الأحد رئيسًا جديدًا مؤقتًا له، وهو صادق أبوراس، وجاء تعيينه بصورة جماعية من قبل الأمناء العامين المساعدين، إلى حين انتخاب أمين عام جديد للحزب الذى يعد أكبر أحزاب اليمن.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار